“جودة الحياة” سلسلة محاضرات تطلقها زايد للثقافة الإسلامية للمهتدين الجدد

الإمارات

العين-الوطن
أطلقت دار زايد للثقافة الاسلامية أولى محاضرات سلسلة “جودة الحياة” التي تأتي باللغة الانجليزية وتستهدف المهتدين الجدد والمهتمين بالثقافة الإسلامية على مدار عام 2020، وذلك بهدف تحسين نمط حياة المهتدي الجديد وتعزيز اندماجه في مجتمع ينعم أفراده بأسلوب حياة متوازن، وذلك من خلال تعزز مشاركة المهتدي الجديد في الأنشطة الثقافية الصحية والرياضية التي تساهم في تعزيز جودة حياة المهتدي وأسرته.
وأشار الدكتور أحمد إسماعيل الكمالي رئيس قسم شؤون المهتدين الجدد بالدار بأن سلسلة محاضرات “جودة الحياة” تأتي في 10 مواضيعمتنوعة تشمل المجالات الدينية والثقافية والرياضية والصحية،وذلك عبر حساب الدارعلىالفيسبوك، نظراً للظروف الاستثنائية والإجراءات الاحترازية وتنفيذاَ للقرارات الحكومية الرامية بالتباعد الاجتماعي.
وقال الكمالي: وقع الاختيار على عدد من الاختصاصيين والاساتذة والأكاديميينومؤثري المجتمع لتقديم هذه المحاضرات تعزيزا للتعاون بين أفراد ومؤسسات المجتمع، وستحمل سلسلةمحاضرات “جودة الحياة” عناوين مختلفة من بينها: أهمية ممارسة الرياضة أثناء فترة الحجر المنزلي، الأسرة السعيدة، إلى جانب محاضرة سمنة الأطفال، والحديث حول تأثير الرياضة على الجانب النفسي والجانب الاجتماعي، ومحاضرات أخرى مختلفة حول الصحة النفسية والجسدية ومحاضرات دينية، تلبي حاجة طلاب الدار، وتستمر إلى نهاية العام الجاري.
وأضاف الكمالي بإن جودة الحياة أولوية استراتيجية في الحكومة لجعل دولة الإمارات رائدة عالمياً في مجال جودة الحياة، وتعزيز مكانتها لتكون الدولة الأسعد عالمياً والأكثر تلاحماً والأكثر سعادة.
وأكدّ الكمالي على أن الدار تبذل جهدها لايجاد الحلول البديلة للتواصل مع طلبة الدار من المهتدين الجدد والمهتمين بالثقافة الاسلاميةوالعمل على تحقيق استراتيجية ورؤية الدار في رعاية المهتدين الجدد ودمجهم في المجتمع وان تكون مؤسسة رائدة في التعريف بجوهر الثقافة الاسلامية واستيعاب المهتدين الجدد.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.