الاحتجاجات الشعبية تعم لبنان تنديداً بالجوع

الرئيسية دولي

 

انطلقت احتجاجات شعبية ليلة أمس في شمال لبنان وجنوبه، للتنديد بالأوضاع المعيشية الصعبة، والفقر، والغلاء، أغلقو عدد من المحتجين بعض الشوارع في عدد من المناطق.
ونظم الحراك الشعبي في النبطية، وكفررمان في جنوب لبنان، مسيرة شعبية بعنوان “سلطة عاجزة، غلاء فاحش، ليرة منهارة، قضاء معطل، وفساد مستمر”، احتجاجاً على تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية.
وانطلقت المسيرة من كفررمان نحو مدينة النبطية، أين جابت شوارعها وحمل المحتجون الأعلام اللبنانية، ورددوا هتافات طالبت بمحاسبة ناهبي المال العام.
وفي مدينة صور، جنوب لبنان، نظمت أمهات ناشطي الحراك الشعبي في صور، مسيرة جابت شوارع المدينة، احتجاجاً على الغلاء، وارتفاع سعر صرف الدولار، وتردي الأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية الصعبة التي تعانيها كل أم في لبنان.
ورددت الأمهات شعارات ضد الجوع، وضد الطائفية السياسية، وحذرن من تفاقم الأزمة، وسط مواكبة من الجيش والقوى الأمنية.
ونظم ناشطون في مدينة صور، اعتصاماً أمام سرايا الحكومة في المدينة، ورفعوا الأعلام اللبنانية، ورددوا شعارات ضد سياسة الدولة المالية، وضد حاكم مصرف لبنان، وضد الغلاء.
وفي مدينة صيدا، جنوب لبنان، أقدم محتجون غاضبون على رمي الحجارة على مؤسسة كهرباء لبنان في المدينة، ما أدى إلى تحطم الزجاج خلف بوابة المدخل الحديدية.
وفي منطقة الضنية في شمال لبنان، قطع محتجون الطريق الرئيسي احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية، وارتفاع أسعار السلع الأساسية.
يذكر أن سعر صرف الدولار وصل إلى 8 آلاف ليرة لبنانية في السوق السوداء، في الوقت الذي حددت فيه نقابة الصرافين سعره اول أمس بـ 3850 ليرة.
وكان مجلس الوزراء اللبناني اتخذ خلال جلسة استثنائية عقدها في 12 يونيو الجاري برئاسة الرئيس ميشال عون، تدبيراً لخفض سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية يقضي بضخ مصرف لبنان الدولار في الأسواق، وتحدد نقابة الصرافين سعره صباح كل يوم، ولكن الأمر لم ينجح.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.