“إسلامية دبي” تعمل على تبني خدمات استباقية لرعاة المساجد والمتبرعين‎

الإمارات

 

تسعى دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي في ضوء توجيهات القيادة الرشيدة إلى تحقيق التميز والريادة في مستوى الخدمات الإسلامية المجتمعية المختلفة في الإمارة وفق رؤية مستقبلية من شأنها أن ترفع من توقعات الجمهور وتلبية احتياجاتهم حيث تعمل الدائرة على مبادرة تحسين الخدمات الاستباقية للمتبرعين ورعاة المساجد.
وأكدت نوف إبراهيم جمعة المدني رئيس قسم علاقات المتبرعين أن الدائرة تحرص على التكامل والانسجام مع الأحداث والمستجدات التي تحيط بالمجتمع من خلال تأمين آليات وعمليات معتمدة بالتنسيق مع الجهات الحكومية المختصة لتحسين خدمات رعاة المساجد مشيرة إلى أن المبادرة وجميع الخدمات بلا استثناء لم تتوقف عن خدمة الوطن والمواطن أثناء الأزمة.
وقالت المدني إن جائحة كورونا كانت تحدياً جديداً من نوعه لكنه لم يمنعنا من مواصلة العمل بسلاسة دون انقطاع بفضل الله ثم توجيهات القيادة الرشيدة بحيث أثبتت الدائرة فاعليتها وكفاءتها وجاهزيتها للتكيف مع المتغيرات موضحة أنه تم عقد 14 اجتماعاً عن بعد ترأسته مع فريق عملها مع كل فئة من الفئات الخاصة برعاة المساجد لرصد احتياجاتهم وتوقعاتهم وملاحظاتهم.
وأشارت المدني إلى أن المتبرعين ورعاة المساجد أبدوا استعدادهم التام من خلال مناقشتهم الأزمة الحالية وما بعد الأزمة والأثر على الخدمات لتحقيق وتطبيق أفضل معايير الأمن والسلامة بما توافق عليه الدائرة ويتماشى مع الإجراءات الاحترازية المتبعة لدى الجهات المختصة.
وتعمل دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري على الالتزام بالخطة الاحترازية والوقائية للحد من انتشار الفيروس المستجد كما ستواصل توفير خدماتها للجمهور لتلبية حاجاتهم وحصولهم على الخدمات بطريقة سهلة وفق أعلى المعايير التي تحفظ بها سلامتهم. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.