فريق أنجل وولف يستعد للانطلاق في جولة حول العالم

نيك واتسون يتسلق افتراضياً 6 معالم شهيرة في القارات الـ6 حاملاً ابنه ريو

الرئيسية الرياضية

 

دبي – الوطن:
يستعد فريق أنجل وولف للانطلاق في جولة تسلق افتراضية حول العالم! بعد أن تمكن الفريق من تسلق ارتفاع يعادل ارتفاع برج خليفة، أطول برج في العالم، يستعد نيك وابنه ريو (17 عاماً) من أصحاب الهمم لخوض تحدٍّ أكبر؛ حيث سيشارك الثنائي المتميز في رحلة افتراضية حول العالم لتسلق ارتفاع يعادل ارتفاع ستة معالم من أشهر المعالم في القارات الست، وذلك في إطار الجولة العالمية “تسلق مع ريو” التي أطلقها فريق أنجل وولف.
على مدى الأشهر الستة المقبلة، سيختار كلٌّ من نيك وابنه ريو معلماً شهيراً جديداً في كل شهر لخوض تحدي التسلق. وبمساعدة المجتمع والمتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي، سيقضي الفريق الأسابيع الثلاثة الأولى من كل شهر في البحث عن المعالم الشهيرة والفريدة في كل قارة لاختيار التحدي الذي سيواجهه الفريق، ثم سيفتح باب التصويت لاختيار المعلم. وفي عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة في الشهر، سيتسلق نيك وابنه ريو سلالم منزلهماصعوداً وهبوطاً بما يعادل ارتفاع المعلم الذي فاز في التصويت.
وتعليقاً على مشاركته في التحدي، قال نيك واتسون: “يتمثل هدفنا في تشجيع الأفراد في مجتمعنا على اتباع نمط حياة نشط في الأشهر المقبلة عن طريق أي نوع من الرياضة، حاملين قيم الشمول وملتزمين قيود السلامة المفروضة في الوقت الراهن. المهم أن نبقى نشطين ونواصل دعمنا لقيم الشمول ونحافظ على سلامتنا!”.
وسيستضيف نيك لقاءات دورية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يتيح لضيوفه مشاركة إنجازاتهم الشخصية وقصصهم حول الصحة واللياقة.
وكانت عائلة واتسون قد أطلقت تحدي “قيادة الدراجة مع ريو” في يونيو، حيث قادوا الدراجة مسافة 50كم يومياً على مدار 30 يوماً، أي ما مجموعه 90 ساعة قيادة.
وفي هذا الشهر، سيخوض ريو تحدياً بمفرده، يتمثل في السير مسافة 1كم يومياً على مدار 31 يوماً على التوالي. ومن خلال المشاركة في هذه الأنشطة، يسعى نيك وابنه ريو إلى تشجيع الأفراد من جميع أنحاء العالم على اتباع نمط حياة نشط في الأشهر المقبلة، وتشمل هذا الأنشطة المسير الافتراضي لمسافة 1كم يومياً مع ريو في شهر يوليو، واختيار معالم شهيرة من حول العالم لتسلقها افتراضياً. ويأمل الثنائي أن يتمكنا من تشجيع الآخرين على تبني قيم النشاط والصحة والشمول.

ويأتي تحديا “امشِ مع ريو” و”تسلق مع ريو” ليكونا فرصتين مميزتين للمجتمع بأكمله للمشاركة في التحدي المفتوح للجميع، حيث سيخوض نيك المغامرة الافتراضية مع المجتمع مسلطاً الضوء على المعالم الفريدة في القارات الست، فضلاً عن مشاركته المعلومات عن تاريخ وتضاريس هذه المعالم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وأضاف نيك واتسون: “نحن مذهولون وممتنون جداً للدعم الكبير الذي تلقيناه من المجتمع. لقد شاركنا الناس تجربتنا بطرائق مختلفة، مثل المشاركة في التحدي نفسه أو مساعدتنا فيه، كما شارك العديد معنا في تحدي الدراجات كفريق دعم لنا. ونتطلع الآن إلى الانطلاق في جولتنا الافتراضية حول العالم”.
ولأن التعاون والشمول هما شعار عائلة واتسون، تمثل تحديات “تسلق مع ريو” و”قيادة الدراجة مع ريو” و”امشِ مع ريو” الوسيلة التي تعتمدها عائلة واتسون للجمع بين الناس من مختلف الأطياف في هذه الأوقات الحرجة، وتشجيع المجتمع على اتباع نمط حياة صحي ونشط.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.