لا تهاون مع الفاسدين والمهملين

الإفتتاحية

لا تهاون مع الفاسدين والمهملين

من ضمن الخصائص المميزة التي ينعم بها الجميع في دولة الإمارات، أنها بلد قانون وعدالة، حيث لا تتوانى العدالة عن القيام بمسؤولياتها التامة بغض النظر عن أي شيء آخر مطلقاً، فالمجتمع أصيل ومتراحم ويستظل بروح العدالة وسيادة القانون وهي من دعائم البناء الوطني في جميع مفاصل الحياة التي تتسع للجميع بما يكفل حماية الإنسان وكرامته وحقوق كل فرد، والمسيرة التي تكتسب زخمها المتسارع تقوم على قيم وصدق وإخلاص ووفاء للوطن ولكل ما يدعم تقدمه وتطوره.
هذه الصفات عندما تتوفر في أي أمة أو دولة فإنها تدل على الرقي والتطور والتقدم الذي تنعم به شعوب تلك المنطقة، حيث تسود العدالة وينعدم الفساد وجميع قطاعات الحياة ستكون بأحسن حال، وهذا ما ننعم به دائماً في وطننا برعاية وتوجيه قيادتنا الحكيمة، التي علمتنا كيف نترجم من خلال الوفاء والصدق والعمل في سبيل المصلحة الوطنية تلك القيم على أرض الواقع ونجعلها عنواناً واسعاً لتحضرنا وعلاقاتنا وصلاتنا سواء داخل المجتمع أو خارجه، وكم من مرات كثيرة أكدت القيادة أن كلا منا هو سفير لوطنه وممثل له لأن من واجبنا الأخلاقي والإنساني أن نعرّف بالمسيرة وننقل صورة وطننا المشرفة ونحن نحملها بالعقول والقلوب والضمير حيث نتواجد وفي أي زمن.
سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أكد موقف الدولة ومجتمعها الذي يرفض وجود الفاسدين بعد توقيف أحد ضعاف النفوس، فنحن في وطن يفاخر الدنيا بالقيم وينافس ليكون في صدارة العالم الذي يسير نحو العلا ومكانه في قمم المجد، وننعم بجهاز إداري يتميز بالنزاهة واستقطاب الكفاءات وانعدام كل ما يخالف ذلك، إذ أن الإمارات عندما قررت أن تكون في سباق دائم لتصبح على ما هي اليوم من نموذج متفرد لم ولن تقبل ممن ينساق وراء الانحراف أن يستمر وستكون العدالة التي لا تنام حاضرة لتقول كلمتها وتجعل من كل منحرف عبرة لمن يعتقد أنه يمكن أن يخالف وينجو بفعلته.. هنا مصلحة وطن وهي خط أحمر لا تهاون في التعامل مع من يمكن أن يقترب منها.
كذلك قدمت دولة الإمارات النموذج على ملاحقة المخالفين للتدابير الاحترازية في محاصرة “كورونا”، لأن العبث واللامبالاة والاستهتار مهما كان بسيطاً قد ينعكس سلباً على جميع الجهود الهادفة لحصار “كوفيد19” واجتثاثه بشكل تام، وبالتالي فإن كل من يتهاون سواء بحق نفسه أو بحق غيره سيجد نفسه في موقف لا يُحسد عليه مطلقاً ولن يجد مكاناً للاعتذار أو السماح له بأن يكون نقطة ضعف في حصن الأمان الصحي المجتمعي.
الإمارات دولة قانون وعدالة وعزيمة ورفعة وتصميم وقيم.. كانت ولاتزال وستبقى مشعلاً يشع حضارة وإنجازات ومكتسبات وصناعة لمقومات الحاضر والمستقبل، وسوف تستمر المسيرة بوعي المجتمع ورفعة القيم المغروسة في النفوس ورعاية القيادة وهي تقدم للعالم الشواهد على النزاهة والإخلاص والوفاء للوطن الأغلى وقيمه.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.