“بيت العود في ضيافتك” تحتفي بموزارت اليوم

الإمارات

 

تنظم دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي اليوم ضمن الجلسات الموسيقية الافتراضية “بيت العود في ضيافتك” جلسة فريدة عابرة للثقافات تحتفي بموسيقى المؤلف الشهير فولفجانج أماديوس موزارت، وذلك تحت عنوان “يونيفرسال موزارت”، وبإشراف فني من أستاذ العود العراقي نصير شمّة.
وتتضمن الجلسة الموسيقية برنامجاً متنوعاً يحتفي بعبقرية الموسيقار النمساوي إلى جانب مقطوعات جديدة استوحاها شمّة من إبداعات هذا المؤلف.
ويقدم نصير شمّة وعازفو “بيت العود” مجموعة من المقطوعات الكلاسيكية والجديدة على آلات عربية ليمنحوا المستمعين تجربة موسيقية فريدة عابرة للثقافات.
يبدأ الحفل عند تمام الساعة 9 مساءً، ويتضمن مقطوعات لموزارت برؤية جديدة من شمّة، ويؤدي بعدها عازفو بيت العود مقطوعات “المسيرة التركية” – سوناتا البيانو رقم 11 -، ومقدمة أوبرا “اختطاف من السرايا”، ومقدمة أوبرا “الناي السحري”.

وتأتي جلسات “بيت العود في ضيافتك” الموسيقية استكمالاً لسلسلة “نصير شمّة والأصدقاء”. وتهدف إلى نشر رسالة أمل وتفاؤل خلال الأزمة الصحية العالمية التي يعيشها العالم حالياً.
ويتم بث الجلسات الموسيقية عادةً أيام الأربعاء، حيث يقدم موسيقيو “بيت العود” عروضاً موسيقية رائعة من منازلهم من حول العالم.
يذكر أن موزارت ولد في مدينة ساليزبورغ النمساوية عام 1756، ويعد واحدا من أبرز مؤلفي الموسيقى الكلاسيكية في العالم. كان طفلاً معجزة بحق، فقد كان قادراً على تذكر مقطوعات كاملة بمجرد سماعها مرة واحدة. وفي السادسة من عمره، بدأ العزف وأطلق جولته الموسيقية الأولى عبر أوروبا. وعقب انتقاله إلى فيينا في عام 1781، أصبح موزارت واحداً من أبرز رموز الحقبة الكلاسيكية، ويقترن اسمه اليوم بالبراعة الفنية والتميز الإبداعي وإيصال الموسيقى الكلاسيكية إلى الجميع.
ضمت سلسلة “بيت العود في ضيافتك” عدداً من الحفلات الموسيقية حتى الآن بما في ذلك حفل “القانون الجديد”، و”نصير شمّة وخريجي بيت العود: قصة العود”، و”الغناء العربي الكلاسيكي”، و”غناء شهر رمضان المبارك”. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.