17 دولة تشارك في الندوة الثالثة لأكبر مشروع عربي تتبناه الإمارات لتطوير كوادر كرة الصالات

الرئيسية الرياضية

واصلت اللجنة التنفيذية لكرة القدم للصالات عقد ندواتها “عن بعد” ضمن أكبر مشروع عربي لتأهيل الكوادر التدريبية والتحكيمية والقانونية والذي يقام برعاية مجلس الشارقة الرياضي وبالتعاون مع اتحاد الإمارات لكرة القدم حيث اختتمت أمس الندوة الثالثة التي قدمها الكويتي عيسى فلاح السعدون المحاضر الآسيوي النخبة بحضور المدربين والحكام واللاعبين والمسؤولين في إدارات الأندية من 17 دولة عربية.

ورحب العميد عبد الملك جاني – في بداية الندوة – بالمحاضر والمشاركين وأشاد بالمكتسبات التي تتحقق ضمن البرنامج الذي بدأ قبل أسبوعين، ويستمر حتى شهر أغسطس المقبل، معبرا عن سعادته بمشاركة أفضل المحاضرين في مجالات التحكيم والتدريب واللوائح والطب الرياضي وعلم النفس الرياضي في الاتحاد الدولي والاتحادين الآسيوي والافريقي، مؤكدا أن عيسى السعدون يعد واحدا من الشخصيات المؤثرة التي ساهمت في تطوير اللعبة على مستوى آسيا والمنطقة العربية، من خلال خبراته الطويلة في مجال التدريب.

من جهته أكد عمران النعيمي أمين السر العام للجنة التنفيذية لكرة القدم للصالات أن الإقبال الكبير على المشاركة دليل على رغبة الجميع في التطور، وتمنى أن تنعكس إيجابيات هذا المشروع الضخم على اللعبة، وأن يكون المستقبل أفضل لجميع الدول العربية في ضوء الخطط المعتمدة في كل اتحاد وطني لتطوير كرة الصالات.. لافتا إلى أن الإمارات تختار دائما أن تكون منصتها للانطلاق والنهوض من النافذة العربية، وأن تتحقق الاستفادة للجميع، من خلال تبني المبادرات والمشروعات الرائدة.

ووجه السعدون – خلال المحاضرة – الشكر والتقدير إلى دولة الإمارات ومجلس الشارقة الرياضي واتحاد الكرة واللجنة التنفيذية لكرة الصالات على تبنيهم لهذا المشروع الذي يعد الأكبر لتطوير الكوادر الفنية في العالم وليس في آسيا والمنطقة العربية فحسب، مؤكدا أنه كمحاضر دولي تربطه علاقات قوية بكل المنتسبين للعبة في آسيا والمنطقة العربية استطاع أن يرصد حالة من الحراك لتطوير اللعبة في المنطقة العربية تقودها الإمارات من خلال مثل هذه المبادرات المبدعة.

وتناول في محاضرته عدة محاور مهمة تدور حول مرحلة العودة للنشاط بعد التوقف الطويل للمسابقات، وما هو المطلوب للانتقال الآمن من مرحلة التوقف إلى مرحلة عودة المسابقات وفق إجراءات احترازية دقيقة تضمن سلامة اللاعبين والمدربين والحكام وكل المنتسبين، وتطرق لأهمية الإعداد النفسي والذهني للاعبين قبل العودة للتدريبات في الصالات، وكيفية مواجهة التأثيرات المالية السلبية على الأندية كما تطرق إلى أهداف وأولويات الأندية خلال المرحلة المقبلة، وبرامج الإعداد البدني التي تتناسب مع هذه المرحلة، ودور المسؤولين في توفير الدعم المعنوي للفرق سواء منتخبات أو أندية، وأهمية وضع البرمجة السليمة للبطولات التي تم تأجيلها لعدم إرهاق اللاعبين أو استنفاذ طاقاتهم في ظل كثافة الأحداث لاستكمال ما تبقى من الموسم الحالي، والبداية السريعة للموسم المقبل.

من ناحيته أكد الحكم المونديالي خميس الشامسي نائب رئيس اللجنة التنفيذية لكرة القدم للصالات عضو المكتب التنفيذي باللجنة الآسيوية – الذي أدار الجلسة – أن السعدون مدرب ومحاضر كبير، يفخر به كل العرب، حيث قدم الكثير للعبة في بلاده ومنطقة الخليج، مشيرا إلى أنه تم التواصل مع بيدرو جالان مدير فني إدارة الحكام في الاتحادين الأوروبي والدولي بعد الندوة الماضية، والذي أكد له أن المشروع الذي تتبناه اللجنة التنفيذية الإماراتية لكرة الصالات هو الأكبر والأضخم على المستوى العالمي، وأنه أعد تقريرا مفصلا عن هذا المشروع لعرضه في الاجتماع المقبل على الاتحاد الدولي للعبة” فيفا” باعتباره نموذجا يحتذى به في مجال تطوير الكوادر عبر برامج التواصل المرئي لمدة شهرين ونصف الشهر بمشاركة أكبر المحاضرين وأهم الخبراء في مجالات التحكيم والتدريب والإدارة والتنظيم.

وقال الشامسي: ” ندواتنا مستمرة حيث تنعقد يوم الإثنين المقبل الندوة الرابعة التي يحاضر فيها الدكتور صلاح السقا من المملكة العربية السعودية، المتخصص في علم النفس بجامعة الملك سعود بن عبد العزيز ويتحدث فيها عن أهمية علم النفس في رياضة كرة الصالات، كما يحاضر فيها الدكتور محمد سلطان عضو مجلس إدارة لجنة كرة الصالات باتحاد الكرة المصري حيث يتحدث عن الجانب الطبي وإصابات الملاعب في كرة القدم للصالات.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.