إنجازات إماراتية عظيمة

الإفتتاحية

إنجازات إماراتية عظيمة

عندما نتابع أخبار العالم وما يعانيه جراء تفشي فيروس “كوفيد19″، وما سببه من أزمات غير مسبوقة خاصة من ناحية الخسائر البشرية المؤسفة والتي تبلغ مئات الوفيات يومياً وآلاف الإصابات في عدد من الدول، نحمد الله على مدى ما تتمتع به الاستراتيجية الوطنية في دولة الإمارات من قوة وآلية محكمة أوصلتنا لعدم تسجيل وفيات مطلقاً جراء الإصابة بـ”كورونا المستجد” خلال عدة أيام، مما يؤكد أن الجهود العظيمة المبذولة على كافة المستويات وخاصة من قبل أبطال خط الدفاع الأول تؤتي النتائج المرجوة والتي ستكون دائماً نحو الأفضل بقدر ما تتم ترجمة الوعي المجتمعي بالالتزام والتقيد التام بالإجراءات الوقائية الصادرة من الجهات الرسمية لمواصلة دعم كافة مساعي الخير الهادفة لضمان الأمن الصحي للمجتمع وعبور الظرف الحالي واستعادة كامل الحياة الطبيعية التي بدأت تتسارع في كافة القطاعات والميادين ومجالات الحياة، لكن كما يتم التأكيد فإن ذلك لا يعني زوال الغمة وانتهاء الظرف الدقيق إذ لا يزال التحدي قائماً ويحتاج إلى مواصلة الحرص والاهتمام والالتزام كما يجب وكلما كان ذلك بالشكل المطلوب فإن هذا يعني تسريع تحقيق النجاح التام والوصول إلى “صفر إصابات” أيضاً.
المسؤولية الفردية أساس النجاح، حيث إن أي استهتار أو لا مبالاة بالإجراءات الواجبة الاتباع قد تكلف كل المجتمع ثمناً غالياً كالتجمعات الفوضوية أو الاحتفالات أو كل ما من شأنه أن يشكل خطوة قد لا تحمد عقباها، حيث إن كل فرد بقدر ما يمكن أن يكون صمام أمان يدعم الجهود الكبرى التي يتم بذلها.. يمكن أن يتحول إلى مصدر خطر كبير على نفسه وعلى عائلته والمحيط والمجتمع برمته، لذلك بالنظر إلى ما تقوم به دولة الإمارات من جهود جبارة على المستويات كافة لتضمن أمن وسلامة الجميع فإنه من الواجب الأخلاقي والديني والوطني والإنساني أن نلتزم ونواصل اتباع كافة التوصيات الصادرة من الجهات الرسمية حصراً والتعامل معها كمناهج حياة تامة، حتى لانتيح الفرصة للعبث الذي يمكن أن نلاحظه خاصة على عدد من وسائل التواصل الاجتماعي وما تشهده من مناكفات وتحليلات وأخبار لا صحة لها سواء عن قصد أو عن جهل وفي كلا الحالتين فالنتيجة يمكن أن تكون واحداً.
سننتصر ونؤمن تماماً أننا في ظل قيادتنا الرشيدة دائماً نسعى نحو الأفضل وسنكون بخير ونتجاوز الأزمة التي نتعامل معها وندعم كذلك جميع دول العالم.. نتقدم بالإنجازات والاستراتيجية الشاملة لاجتثاث الفيروس و التزامنا سيحدد تسريع النصر التام وتجاوز هذه الفترة الدقيقة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.