اتحاد الجوجيتسو يقرر رفع قيمة جوائز البطولات المحلية إلى 4.4 مليون درهم في الموسم المقبل

الرئيسية الرياضية

قرر مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو رفع قيمة جوائز البطولات المحلية للموسم المقبل إلى 4.4 مليون درهم، وزيادة عدد جولات بطولات كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، وبطولة أم الإمارات للسيدات إلى 5 جولات بعد أن كانت ثلاث، مع اعتماد هيكلية جديدة تواكب أعلى المعايير العالمية في اللعبة في ربط نتائج البطولات المحلية بالبطولات الخارجية، بناءً على تصنيف الأوزان، واعتماد ميزانية وأجندة نشاط منافسات الموسم المقبل، مع إقرار موعد تنظيم واستضافة بطولة العالم للناشئين والشباب والكبار تحت مظلة الاتحاد الدولي للجوجيتسو، وبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو في أبوظبي، في شهر نوفمبر المقبل في ظل تطبيق كافة إجراءات السلامة المعتمدة من قبل الجهات المختصة بالدولة.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الإدارة الذي عقد ” عن بعد ” اليوم برئاسة سعادة عبد المنعم السيد محمد الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، وسعادة محمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد، والأعضاء سعادة يوسف البطران، وسعادة محمد بن دلموج الظاهري، وسميرة الرميثي، ومنصور الظاهري، وفهد علي الأمين العام للاتحاد.

وفي بداية الاجتماع اطلع مجلس إدارة الاتحاد على البرامج التي تم تطبيقها على ضوء قرارات الاجتماع الأخير، والتي تضمنت إقامة معسكرات مغلقة للمنتخبات الوطنية استعدادا للبطولات العالمية وبطولة آسيا الشاطئية بالصين ودورة الألعاب الآسيوية للصالات المغلقة بتايلند، ولأندية الدولة، ومشاركة كل من انضم للمعسكر في 3 بطولات تنشيطية، فضلا عن بطولة رسمية كانت نهائي كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة.

وأشاد المجلس بانضباط اللاعبين في المعسكرات والبطولات، وبفرق العمل التي بذلت جهدا كبيرا لتوفير كافة إجراءات الوقاية والسلامة للاعبين والمدربين والأجهزة الفنية من خلال تطبيق البروتوكول الطبي المعتمد في كافة المرافق سواء بفندق الإقامة أو وسائل النقل أو صالات التدريب والمنافسات في البطولات.

ثم ناقش المجلس الخطط الموضوعة لتنظيم بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو واستضافة بطولة العالم للناشئين والشباب والكبار تحت مظلة الاتحاد الدولي، وقرر فتح باب التسجيل للبطولتين اعتباراً من الأسبوع المقبل، بشكلٍ يتيح الوقت الكافي لجميع النجوم العالميين وأبطال العالم المصنفين لتقييم جاهزيتهم والتسجيل للمشاركة والترتيب لإجراءات السفر إلى أبوظبي في الوقت الملائم.

واعتمد المجلس أيضا هيكلة جديدة للشركاء والرعاة، بحيث تتيح تقديم الرعاية للرياضيين بشكلٍ منفرد أو كفرقٍ جماعية، وبأسلوب يعزز الروابط القوية بين رياضة الجوجيتسو ومختلف شرائح المجتمع ويحشد المزيد من الدعم والتشجيع لنجوم اللعبة .. إلى جانب ذلك، تتضمن الهيكلية الجديدة نموذجاً مبتكراً للشراكات المؤسسية، وفق ضوابط وفئات محددة تتيح للرعاة والشركاء دعم مختلف البطولات المدرجة على أجندة الرياضة بشكلٍ يعزز مكانتهم المؤسسية ويسهم في الترويج للرياضة على نطاقٍ أوسع، محلياً وإقليماً ودولياً.

وتطرق الاجتماع لمشاركة المنتخب الوطني في دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية في الصين ودورة الألعاب الآسيوية للصالات المغلقة، وقرر المجلس توفير كل سبل الدعم والمساندة للمنتخب سواء من خلال برامج تدريب أو معسكرات من أجل المنافسة على المراكز الأولى في تلك البطولة، وحصد أكبر عدد من الميداليات.

من ناحيته أكد سعادة عبد المنعم الهاشمي أن الهدف من رفع قيمة الجوائز للبطولات هو تشجيع وتحفيز الأندية، وتشجيعها على المنافسة للفوز بالمراكز الأولى، وكذلك تشجيع اللاعبين على تقديم الأفضل من خلال ربط نتائجهم في البطولات المحلية والخارجية، وهو الأمر الذي يجعل اللاعب أكثر حرصا على كل نقطة، وأكثر تمسكا بالمشاركة في كل بطولة، بما يسهم في رفع مستواه، وينعكس في النهاية على أدائه مع المنتخب الوطني.

وأضاف الهاشمي : ” قرار استضافة بطولة العالم للجوجيتسو وتنظيم بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو في نوفمبر يأتي منسقا مع جهود الدولة للتأكيد على العودة التدريجية للحياة بشكل طبيعي، واستثمارا للنجاحات التي حققتها كافة أجهزة الدولة في مواجهة العارض الصحي العالمي، كما أنه جاء أيضا استكمالا لخطة الاتحاد التي طبقها اعتبارا من شهر أبريل الماضي الرامية لإشاعة جو من التفاؤل والأمل، ونشر الطاقة الإيجابية لدى كل الأوساط، من خلال تحويل تحدي كورونا إلى فرص للنجاح، بدليل أننا أقمنا معسكرين تدريبين مغلقين، و4 بطولات رسمية وتنشيطية في الشهرين الماضيين، ونجحنا في استعادة مستوى لاعبينا بل وتطويره في الفترة الأخيرة، كما نجحنا في الكشف عن الكثير من المواهب التي ستنضم للمنتخبات الوطنية في مختلف المراحل ” .

وتابع الهاشمي : ” حرصنا في الاجتماع على توفير كل الدعم والمساندة لجمهورية الصين في استضافتها لدورة الألعاب الآسيوية الشاطئية، من خلال إعداد منتخبنا للمشاركة فيها، وإبداء الاستعداد لدعم المنافسات فنيا وتنظيميا من خلال الاتحاد الآسيوي، في نفس الوقت الذي خاطبنا فيه الاتحاد الدولي بأننا مستعدون لتنظيم واستضافة بطولة العالم للناشئين والشباب والكبار في موعدها خلال شهر نوفمبر المقبل، من منطلق حرص الدولة على مساعدة الجميع في تجاوز العارض الصحي العالمي ” .

من ناحيته قال فهد علي الشامسي الأمين العام للاتحاد : ” تمكّنا من النهوض باللعبة على المستوى المحلي، والبرهنة على مكانتنا على المستوى العالمي كعاصمةٍ عالمية للجوجيتسو، والحفاظ على هذه المكانة المرموقة يتطلب منا مواصلة بذل الجهود وابتكار أساليب جديدة تتيح للاعبين منصةً مثالية لإثبات مهاراتهم وصقلها. ومن خلال طرح بطولات محلية جديدة وزيادة عدد الجولات في بعض البطولات الحالية، نثق بأننا نلبي تطلعات مجتمع الجوجيتسو في الدولة من النجوم الطامحين للوصول للعالمية، بعد أن أثبتت الفترة الماضية بأنه لا مجال للمستحيل مع التصميم والإصرار، وسنمضي بذات الروح في الموسم الجديد، متجاوزين مختلف العقبات”.

وأضاف : ” بالنسبة لاستضافتنا لبطولة العالم للجوجيتسو وتنظيم بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو في شهر نوفمبر فإننا مستعدون لكل السناريوهات، وسنعلن عن المزيد من التفاصيل حول التاريخ المحدد للبطولة والإجراءات التي سيتوجب على اللاعبين ومختلف الجهات المعنية اتخاذها في الوقت المناسب. وعلى مدى الأشهر الماضية، أثبتنا للجميع أننا قادرون على استئناف مسيرة العمل والإنجاز تحت كل الظروف، مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية المطلوبة”.

وعن القرار الخاص بالشركاء والرعاة قال :” في اتحاد الجوجيتسو ننظر للشركاء والرعاة باعتبارهم ركناً محورياً في تحقيق كل النجاحات والإنجازات وهم شركاء حقيقيون نعتز بهم، ومن أجل ذلك تقرر أن نوسع آفاق الشراكات في المراحل المقبلة بما يخدم خطط كل الأطراف، وينعكس بالإيجاب على الجميع ويتيح الفرص لإقامة بطولات محلية تحمل اسم الرعاة أنفسهم بشكلٍ يعزز مكانتهم المؤسسية ويسهم في الترويج للرياضة على نطاقٍ أوسع”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.