ينعقد في 2021 بالتزامن مع معرض إكسبو دبي

الإمارات تترأس الاجتماع السنوي السادس للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية

الإقتصادية الرئيسية

 

صادق اجتماع مجلس المحافظين للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية (AIIB)على قرار استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة العام المقبل للاجتماع السنوي للبنك، خلال معرض إكسبو دبي، وذلك بمشاركة أكثر من 100 دولة من الدول الأعضاء. وستترأس بذلك دولة الإمارات مجلس محافظين البنك لمدة عام حتى انعقاد الاجتماع السنوي في دورته السادسة في 2021.
جاء الإعلان خلال مشاركة دولة الإمارات في الاجتماع السنوي الافتراضي للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية الذي عقد بتاريخ 28 يوليو 2020 من خلال تقنية الاتصال المرئي باستضافة الصين، تحت شعار “الربط للغد”، حيث ألقى فخامة الرئيس الصيني شي جي بينغ الكلمة الافتتاحية لهذه الدورة، وذلك بحضور محافظي ومديري البنك ووفود من الدول الأعضاء وممثلي المؤسسات الشريكة وقادة الأعمال والمجتمع المدني والخبراء في تخصصات متنوعة إلى جانب المراقبين من الشركاء الدوليين.
مثّل دولة الإمارات العربية المتحدة في الاجتماع، معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة ، محافظ دولة الإمارات في البنك، وسعادة محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية نائب محافظ دولة الإمارات في البنك، حيث يمثل الصندوق دولة الإمارات في البنك من خلال متابعة جميع المشاريع والأعمال المنبثقة عنه.
ورحب معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر باستضافة دولة الإمارات لاجتماع البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية والذي سيعقد للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، قائلاً: “بفضل رؤية القيادة الرشيدة، تنتهج دولة الإمارات مبدأ مدّ جسور التواصل والتعاون الإيجابي البنّاء مع المجتمع الدولي، وتماشياً مع هذه الرؤية، تسرنا استضافة اجتماع عام 2021 للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، والذي يشكل خطوة مهمة نحو تعزيز التعاون وتوحيد الجهود الهادفة إلى تحسين حياة الشعوب في الدول النامية من خلال زيادة الفرص الاقتصادية والاستثمارية بين كافة الدول الأعضاء”.
وأضاف معاليه – خلال الكلمة التي ألقاها في الاجتماع – : “أن دولة الإمارات تحرص كعضو مؤسس وفعّال على تمكين البنك من تحقيق أهدافه التي تركز على تمويل مشاريع البنية التحتية في الدول النامية، إضافة إلى تشجيع الاستثمار في القطاعات الحيوية، ودعم المشاريع ذات الأثر الاقتصادي الملموس والشامل والمستدام”.
وأوضح معاليه أن دولة الإمارات تمتلك خبرات كبيرة تمتد لنحو خمسة عقود في مجال تمويل المشاريع التنموية ذات الأبعاد الاقتصادية والأثر الإيجابي في العديد من الدول حول العالم، مشيراً إلى جهود صندوق أبوظبي للتنمية في هذا المجال.
وقال: “نتطلع قُدماً لاستضافة اجتماع مجلس محافظي البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، والعمل معاً لتبادل الأفكار والاطلاع على التجارب لتسريع مشاريع التنمية الصناعية والتجارية والاقتصادية والاجتماعية في آسيا. وكلنا ثقة بأن هذه الجهود ستساهم في تمكين الدول المستفيدة من الحفاظ على نمو اقتصادي متوازن، من خلال إيجاد حلول تمويلية فعّالة تتيح استمرار المشاريع التنموية، خاصة خلال الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم في هذه الفترة”.
وأكد معاليه على أن سياسة دولة الإمارات تتوافق مع أهداف البنك واستراتيجيته في ما يتعلق بتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة في الدول النامية، لافتاً إلى أن دولة الإمارات احتلت المرتبة الأولى في حجم المساعدات التنموية والإنسانية على مستوى العالم على مدى خمسة أعوام متتالية مما يعزز من دور الإمارات الريادي في التعاون كشريك رئيسي في عملية التنمية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.