أسهم اليابان تغير مسارها وتغلق منخفضة مع تدهور المعنويات

الإقتصادية

 

غيرت الأسهم اليابانية مسارها لتغلق على انخفاض أمس الخميس، إذ فاقت المخاوف المتجددة بشأن ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المستجد في اليابان التفاؤل بشأن قرار لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) وتقارير إيجابية لأرباح الشركات.
وأغلق المؤشر نيكي القياسي منخفضا 0.26 بالمائة إلى 22339.23 نقطة بينما خسر المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.62 بالمئة إلى 1539.47 نقطة.
وتراجعت مؤشرات القطاعات الفرعية البالغ عددها 33 في بورصة طوكيو باستثناء أربعة، فيما تصدرت قطاعات الطيران والكهرباء والغاز والنقل البري الانخفاض.
وتحولت المعنويات إلى سلبية بعد أن أوردت صحيفة نيكي أن طوكيو تخطط للحث على تخفيض عدد ساعات العمل للمطاعم وملاهي الكاريوكي الشهر المقبل، بعد يوم من تجاوز الإصابات الجديدة بالفيروس مستوى ألف حالة للمرة الأولى في اليابان.
وارتفعت الأسواق في التعاملات المبكرة، مقتفية أثر وول ستريت بعد أن كرر مجلس الاحتياطي الاتحادي تعهدا باستخدام “النطاق الكامل للأدوات” لدعم الاقتصاد وإبقاء أسعار الفائدة قرب الصفر.
ونزل سهم إيه.إن.إيه هولدنجز 2.81 بالمئة بعد أن أعلنت شركة الطيران عن خسارة تشغيلية فصلية بقيمة 159 مليار ين (1.51 مليار دولار) مع تضرر السفر من الجائحة.
ونزل سهم كاو كوربوريشن 5.16 بالمائة بعد أن قلصت شركة صناعة أدوات العناية الشخصية توقعها لأرباح العام الذي ينتهي في مارس.
ومن بين الرابحين ارتفع سهم إم3 بنسبة 6.05 بالمئة إلى مستوى قياسي عقب قفزة بنسبة 26.4 بالمئة في أرباح الشركة التشغيلية للفصل الممتد بين أبريل ويونيو.
وأضاف سهم نومورا هولدنجز 4.5 بالمئة بعد أن أعلنت الشركة عن ثاني أفضل ربح فصلي منذ 2002.
وأضاف سهم مجموعة سوفت بنك 2.36 بالمئة بعد أن قالت شركة التكنولوجيا العملاقة إنها أنشأت مركز اختبار لتشخيص الإصابة بكوفيد-19 باستخدام اللعاب.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.