خليفة بن طحنون: لتميكن الطلاب من تحديد اتجاهاتهم التعليمية والأكاديمية

مكتب شؤون أسر الشهداء يستأنف برنامج ” خطوات”

الإمارات السلايدر

 

استأنف مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي برنامج الارشاد والتوجيه المهني “خطوات” الذي أطلقه العام الماضي مستهدفا الطلبة المتفوقين دراسيا من أبناء الشهداء لاكتشاف الخيارات المتعلقة بمسارهم المهني المستقبلي و التعرف على تحديات بيئات العمل المختلفة.
تهدف المرحلة الحالية من البرنامج إلى التعرف على اهتمامات الطلبة وإلحاقهم بالتخصصات ومجالات العمل المناسبة وتشمل عقد دورات ومحاضرات تفاعلية يقدمها خبراء عبر تقنية الاتصال المرئي للطلاب تهدف إلى تزويدهم بالمهارات اللازمة والأسس العلمية الصحيحة لتمكينهم من تجاوز التحديات وتحقيق أهدافهم وطموحاتهم.
و يتضمن برنامج ” خطوات ” كذلك ورش عمل ودورات متنوعة من بينها دورة بعنوان ” الشباب و الطموح ” تتناول أهمية تمكين الشباب لتعزيز الثقة بالنفس إضافة إلى ورشة ” استراتيجيات التكيف و الصمود ” التي تتمحور حول التكيف و الاستمرارية في ظل التحديات والتغيرات التي يواجهونها خلال المرحلة الجامعية.
و قال الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي.. إن مكتب شؤون أسر الشهداء استأنف البرنامج قبيل بدء الموسم الدراسي لتميكن الطلاب من أبناء الشهداء من تحديد اتجاهاتهم التعليمية والأكاديمية وتأهيلهم للالتحاق بالجامعة.
و أكد الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان أن مبادرة برنامج التوجيه و الإرشاد المهني ” خطوات ” تأتي إنطلاقا من الأهمية البالغة التي توليها القيادة الرشيدة للعلم و التعليم و رهانها عليه لبناء مستقبل مشرق للدولة .. مشيرا إلى مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ” أن التعليم أفضل أداة يمكننا من خلالها رسم مسارات حيوية جديدة لوطننا ومجتمعنا.. فهو الرهان لإحداث نقلة نوعية في مختلف مسارات التنمية “.
و حث الطلبة المشاركين في البرنامج على الجد و الاجتهاد مؤكدا أن أبناء الشهداء وأسرهم محل اهتمام وعناية خاصة من قبل القيادة الحكيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة ويحظون برعاية خاصة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.