في اجتماع مع شما المزروعي وفريق مركز الشباب العربي

راشد النعيمي: التزام دولة الإمارات بالاستثمار في طاقات الشباب العربي التزام متواصل ورهان دائم الفوز

أبوظبي: الوطن

اجتمع سمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، نائب رئيس مركز الشباب العربي، بفريق عمل مركز الشباب العربي عن طريق تقنية التواصل الرقمي، وذلك بحضور معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي، وسعادة سعيد النظري مدير عام المؤسسة الاتحاية للشباب والرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي، وصادق جرار نائب المدير التنفيذي حيث اطلع سموه على أحدث برامج ومبادرات المركز.
واستمع سموه لشرح من فريق عمل المركز حول المشاريع الحالية والمستقبلية التي ينفذها المركز بمرونة وكفاءة في ظل الظروف الاستثنائية الناجمة عن وباء كوفيد-19، كما اطلع على استعدادات المركز لتنظيم مؤتمر أولويات الشباب العربي عشية اليوم العالمي للشباب يوم 11 أغسطس القادم برعاية جامعة الدول العربية، والذي سيشهد إطلاق المركز نتائج استطلاع أولويات الشباب العربي الأول من نوعه لرسم خارطة التطلعات الأساسية للشباب العربي في المرحلة المقبلة.
تحقيق الريادة
وأكد سمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، نائب رئيس مركز الشباب العربي أن التزام دولة الإمارات بالاستثمار في طاقات الشباب العربي هو التزام متواصل ورهان دائم الفوز. وقال سموه: “برامج ومبادرات مركز الشباب العربي تجسد هذه الرؤية بقيادة سمو الشيخ منصور بن زايد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة رئيس مركز الشباب العربي، والذي آمن بأن الطريق إلى المستقبل جسره الشباب. ونحن مستمرون في العمل مع الشباب من أجل الشباب.”
وأكد سموه على أهمية التوسع الذي تشهده مشاريع مركز الشباب العربي في مختلف المجالات التنموية المرتبطة بتعزيز دور الشباب، وتزويدهم بمختلف الفرص والمهارات التي يحتاجونها خاصة في المجال التكنولوجي، منوّهاً بتعاون المركز مع المنظمات الدولية والبرامج التنموية المعنية بالشباب، وبالشراكات الاستراتيجية التي يعقدها مع مختلف المؤسسات العربية لخدمة الشباب وتمكينهم في أوطانهم وبناء نماذج عربية تنموية رائدة بجهود الشباب العربي.
شراكات
واطلع سموه من فريق مركز الشباب العربي على ملخص تقرير إنجازات المركز الذي نجحت برامجه ومبادراته حتى الآن في إشراك أكثر من 22 ألف شاب وشابة من كافة أنحاء الوطن العربي من خلال 12 مشروعا رئيسيا وأكثر من 400 فعالية وبالتعاون مع أكثر من 100 شريكاً من القطاعين الحكومي والخاص.
منتجات معرفية
بدورها أكدت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي، أن المركز واصل خلال الفترة الماضية جهوده لتعزيز مشاريعه وإطلاق مشاريع جديدة نوعية تواكب احتياجات الشباب والمجتمعات العربية، إضافة إلى تصميم مجموعة متنوعة من المنتجات المعرفية المرتبطة بمجال الأبحاث.
وحددت معاليها ثلاثة مسارات رئيسية ستشكل عنوانا رئيسيا لعمل المركز في الأبحاث الشبابية وهي أولاً جمع البيانات وتأسيس قاعدة معلومات تقدم قراءة دقيقة لواقع الشباب وتساعد صنّاع القرار والقائمين على العمل الشبابي العربي لإطلاق برامج تحقق تطلعاتهم، وثانياً دعم العمل والإبداع الشبابي ونشر الأبحاث العلمية وتعزيز قيمة الاستثمار في مشاريع الشباب، وثالثاً رصد أفضل الممارسات العالمية في مجال تمكين الشباب، والتعاون مع الجامعات ومراكز الأبحاث العربية لوضع أفضل الاستراتيجيات لتمكين الشباب العربي.
وأشارت معاليها في هذا السياق إلى الإقبال الكبير الذي شهدته الأيام القليلة الماضية على التسجيل للترشح لعضوية “مجلس الباحثين الشباب العرب” التي أطلقها مركز الشباب العربي مؤخراً عقب نجاح “منصة أبحاث الشباب العربي” التابعة له باستقطاب ونشر أبحاث عربية رائدة في تخصصات حيوية تسهم في تعزيز مستقبل التنمية في المجتمعات العربية.
أنماط مبتكرة
من جانبه قال سعادة سعيد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي: “سيواصل فريق المركز عمله مع مختلف مؤسسات العمل الشبابي العربي والدولي ومختلف الشركاء وسيستفيد من شبكة علاقاته وتراكم الخبرات النوعية التي اكتسبها لتفعيل أنماط مبتكرة لمبادراته تجمع بين النموذجين الافتراضي والاعتيادي، كما سيكون الحال مع الدورات المقبلة من مبادراتي رواد الشباب العربي والقيادات الإعلامية العربية الشابة التي سيتم إطلاق نسختيهما خلال الربع الأخير من العام الجاري.”
وأكد النظري مواصلة المركز مسارات الابتكار في مبادراته وبرامجه لتحقيق الأثر الإيجابي الأوسع وتحويل التحديات إلى فرص، كما في مبادرة هاكاثون الشباب العربي التي أطلقها المركز لإشراك الشباب العربي في اقتراح حلول مبتكرة لمواجهة الأزمات والتحديات، والتي سيتم الإعلان عن الفائزين في مرحلتها النهائية من أصل 280 متنافسا من 17 دولة عربية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.