أبوظبي.. إلهام لا ينتهي

الإفتتاحية

أبوظبي.. إلهام لا ينتهي

أبوظبي مدينة تستبق المستقبل عبر صناعته، وعاصمة وطن بات ملهماً للإنسانية، وهي لا تتوقف عن تقديم الملاحم في بناء الإنسان، ليكون الكل شركاء في نيل شرف المساهمة بمسيرتها نحو أعلى قمم المجد، وتحرص في ظل توجيهات ومبادرات واستراتيجيات القيادة الرشيدة على تعزيز مكانتها على الصعد كافة، وبرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تقدم النموذج الأكمل للتمكين والإبداع في فن صناعة الحياة، فسموه القائد والأب والمشرف على استراتيجيات النهضة الشاملة التي ترتكز على الإنسان المتمكن والذي يقوم بدوره كما يجب، حيث لأصحاب الهمم ما لغيرهم عبر جعلهم شركاء في مسيرة التنمية، إذ قدمت أبوظبي في مناسبات كثيرة من المبادرات ما يؤكد الثقة بقدرات الجميع وطاقاتهم في سبيل خدمة الوطن، ولاشك أن التنظيم الأسطوري لـ”الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية أبوظبي ” أعطى للعالم فكرة عن مدينة تمتاز بالعزيمة والقدرة على النجاح في كل ما من شأنه أن يخدم الإنسان.
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وخلال إطلاق الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في أبوظبي 2020-2024، أكد الدعم الدائم واللامتناهي لأصحاب الهمم بقوله: “التزامنا مستمر بتمكين أبنائنا وبناتنا من أصحاب الهمم وتحقيق طموحاتهم.. مجتمعنا متلاحم ومتماسك تتساوى جميع فئاته في الاهتمام والدعم”.
الاستراتيجية تأكيد جديد من قيادتنا الرشيدة أن الفرص للجميع ليرسخوا مكانتهم في صناعة إنجازات الوطن، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالقول لأصحاب الهمم: “أنتم عنصر أساسي في مسيرة التنمية والإنجازات.. نعمل معكم لجعل أبوظبي مدينة رائدة في دمجكم وتمكينكم ضمن استراتيجية متكاملة وفرص مبتكرة لتعزيز دوركم في بناء مجتمعكم وتطوره”.
الاستراتيجية الشاملة لأصحاب الهمم في أبوظبي، تؤكد التزام دولة الإمارات بدعم كافة أفراد المجتمع ليقوموا بدورهم في عملية البناء الشامل ضمن الخطط الكبرى التي تعمل لمستقبل الوطن وأجياله عبر مبادرات متفردة كفيلة بتقديم الدروس والعِبر للعالم أجمع، وهي مرحلة متقدمة نحو مزيد من دمج أصحاب الهمم وتمكينهم من القيام بدورهم الكامل كشركاء رئيسيين في نهضة وطن لا تعرف الحدود.
الوطن عزيز وكريم ومعطاء في كافة المراحل نحو تعزيز السعادة في الحاضر المزدهر وتأمين المزيد من كل ما يؤكد أن أبناء هذه الأرض الطاهرة يحترفون صناعة الغد المشرق يداً بيد لخير الجميع، وها هي الاستراتيجية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تأتي كمرحلة متطورة ترسخ بقوة العزيمة لدى الجميع وبأننا وطن قادر على مواصلة البناء بالإنسان والاستثمار في الطاقات الخلاقة وجعل الجميع دون استثناء أبطالاً في مسيرة التقدم التي لا تعرف الحدود وستتواصل دائماً لنقدم للبشرية الدليل تلو الدليل أننا عماد الإنسانية وحصنها المنيع حيث الإنجازات والنجاحات التي يتشارك فيها الجميع لتبقى دولة الإمارات تشع نوراً وحضارة وتقدم للعالم أجمع كل استثناء تنهل منه الأمم دائماً.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.