صراعات ومجاعات وفقر.. “كورونا” يهدد بالمزيد من الأزمات

منوعات

 

يوماً بعد اليوم، ومنذ ظهوره قبل أشهر وحتى الآن، مازال فيروس كورونا المستجد يحيّر العلماء ويشغل الناس، مع تعثّر الوصول إلى علاج أو لقاح ينهي هذه المأساة.
والجديد اليوم ما أعلنت عنه الأمم المتحدة ومفاده أن الوباء قد يؤجج مزيدا من الصراعات والمجاعات والفقر في العالم.
في السياق أيضاً، كشف صندوق النقد الدولي، الأربعاء، أن أزمة فيروس كورونا “لم تنته بعد”، مشددا على الحاجة إلى تعاون متعدد الأطراف لضمان كفاية الإمدادات لدى تطوير لقاح.
ففي مقال نشرته مجلة “فورين بوليسي”، قالت مديرة صندوق النقد كريستالينا جورجيفا، وكبيرة الخبراء الاقتصاديين بالصندوق جيتا جوبيناث، إن التعافي الاقتصادي الحالي من الأزمة هو نتيجة للتطبيق السريع وحجم الدعم غير المسبوق من الحكومات والبنوك المركزية، لكن ستكون هناك ضرورة لمزيد من الجهود.
وكتبت الخبيرتان الاقتصاديتان في المقال “مازال التعافي هشا للغاية ومتفاوتا باختلاف المناطق والقطاعات. لضمان استمرارية التعافي، من الضروري عدم وقف الدعم قبل الوقت المناسب لذلك”.
وقدم صندوق النقد تمويلا طارئا إلى 75 دولة، 47 منها دول منخفضة الدخل، قائلا إنه مستعد لتقديم المزيد.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.