رداً على كشف خطة لاغتيال سفيرة أمريكية في جنوب إفريقيا

ترامب يتوعد برد مزلزل على أي هجوم إيراني

الرئيسية دولي

 

حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيران من شنّ أيّ هجوم على الولايات المتّحدة، متوعّداً بأنّ الردّ الأميركي سيكون “أقوى ألف مرّة”، وذلك بعد تقارير إعلامية أفادت بأنّ طهران خطّطت لاغتيال سفيرة أميركية انتقاماً لمقتل الإرهابي قاسم سليماني.
وذكر موقع إخباري الأميركي نقلا عن مسؤولَيْن أميركيَّين لم يكشف عن هويتيهما قولهما إنّ أجهزة الاستخبارات تعتقد أنّ الحكومة الإيرانية تخطّط لاغتيال سفيرة الولايات المتّحدة في جنوب أفريقيا لانا ماركس القريبة من ترامب قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر.
وقال الموقع إن هذه الخطّة اكتشفتها واشنطن في الربيع وأصبحت معالمها أوضح في الأسابيع الأخيرة، مشيراً إلى أنّ طهران خطّطت لاغتيال السفيرة ماركس انتقاماً لمقتل قائد فيلق القدس في “الحرس الثوري” الإرهابي الجنرال قاسم سليماني.
وقال ترامب في تغريدة على تويتر “حسب تقارير صحافية، قد تكون إيران تخطط لاغتيال أو هجوم آخر ضد الولايات المتحدة ردا على قتل الإرهابي سليماني”.
وأضاف أن “أيّ هجوم من جانب إيران، أيّاً يكن شكله، ضدّ الولايات المتّحدة سيجابه بردّ على إيران سيكون أقوى بألف مرّة”.
وفي يناير الماضي، قتل الإرهابي سليماني بضربة جوية في بغداد بينما تدفع واشنطن حاليا باتجاه تمديد حظر مفروض على تسليم إيران أسلحة ينتهي في أكتوبر وباتجاه إعادة فرض العقوبات الدولية على إيران.
ورفض وزير الخارجية ألأميركي مايك بومبيو التعليق على التهديد الذي تواجهه لانا ماركس. لكنه قال إن “جمهورية إيران هي الدولة الأولى الداعمة للإرهاب في العالم وانخرطت في جهود اغتيال في جميع أنحاء العالم”.
وأضاف أن الإيرانيين”اغتالوا أشخاصا في أوروبا وفي أجزاء أخرى من العالم ونحن نأخذ هذه المزاعم على محمل الجد”.
وتابع بومبيو “نقول بوضوح لجمهورية إيران الإسلامية إن هذا النوع من النشاطات مهاجمة أي أميركي في أي مكان وفي أي وقت، سواء كان دبلوماسيا أميركيا أو سفيرا أو عسكريا غير مقبول إطلاقا”، مؤكدا “سنفعل كلّ ما بوسعنا لحماية كلّ مسؤول في وزارة الخارجية”.
وأكد بومبيو أمس أن الولايات المتحدة ستمنع إيران من حيازة أسلحة روسية وصينية في حين تنتهي صلاحية حظر دولي للأسلحة على إيران في 18 أكتوبر.
وقال بومبيو “لم يتمّ القيام بأي شيء حتى الآن للتمكن من تمديد هذا الحظر بالتالي تحمّلت الولايات المتحدة مسؤولياتها”، في إشارة إلى الخلافات بين الأميركيين والأوروبيين في هذا الشأن.
وأضاف “سنتصرّف على هذا النحو: سنمنع إيران من حيازة دبابات صينية ومنظومات دفاعية جوية روسية وبعد ذلك بيع أسلحة لحزب الله ينسف جهود الرئيس “الفرنسي إيمانويل” ماكرون في لبنان”.ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.