باريس تحتضن مفاوضات ليبية برعاية أممية

دولي

 

 

صرح مصدر عسكري بالقيادة العامة للجيش الليبي، إن فرنسا حضّرت لقاء سيجمع بين قائد الجيش خليفة حفتر ورئيس البرلمان عقيلة صالح، إضافة إلى رئيس المجلس الرئاسي لما يسمى بحكومة الوفاق فايز السراج، يوم الخميس القادم، في العاصمة باريس، لمناقشة آخر تطورات الوضع السياسي والأمني في ليبيا.
وأضاف المصدر نفسه أن الاجتماعات ستكون تحت رعاية الأمم المتحدة وبمشاركة فرنسية من أعلى مستوى، دون تقديم مزيد من التفاصيل.
وشككت مواقع فرنسية في إمكانية حضور السراج لضغوط قد تمارسها تركيا على رئيس المجلس الرئاسي لـ”الوفاق”.
ويأتي هذا اللقاء تزامنا مع حراك دولي وإقليمي قوّي ومتسارع لحل الأزمة الليبية، وفي أعقاب مفاوضات جمعت الأسبوع الماضي بين نواب من البرلمان الليبي وأعضاء من المجلس الأعلى للدولة في مدينة بوزنيقة المغربية، انتهت بالاتفاق على توزيع المناصب السيادية، ومشاورات أخرى بين الفريقين في سويسرا، حول إعادة تشكيل المجلس الرئاسي وتكوين حكومة وحدة وطنية.
كما تأتي هذه القمة المرتقبة، تزامنا مع تصاعد التوتر والحرب الإعلامية بين تركيا وفرنسا، على خلفية تزايد تدخلات وأنشطة أنقرة داخل ليبيا وفي شرق المتوسط بالشكل الذي يتعارض مع مصالح باريس هناك، حيث من المتوقع أن يكون الدور التركي في ليبيا على جدول أعمال هذه القمّة.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.