21شاباً إماراتياً يلتحقون ببرنامج التدريب الوطني التابع “للإمارات للألمنيوم” خلال يوليو

الإمارات الرئيسية

 

أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم عن استئناف توظيف الكوادر الوطنية الشابة في الوظائف الفنية من خلال برنامج التدريب الوطني بعد إيقافه نتيجة الظروف الراهنة التي يمر بها العالم حيث تم في شهر يوليو الماضي استقبال أول مجموعة من المتدربين الجدد منذ بداية جائحة كورونا والتي ضمت 21 شاباً إماراتياً.
وعلى مدار عدة عقود، ركزت الإمارات العالمية للألمنيوم على توظيف الكوادر الإماراتية وتنمية قدراتهم، حيث ساهم برنامج التدريب الوطني في تنمية المهارات الفنية للشباب الإماراتيين وتمكينهم من إدارة المهام التشغيلية في المصاهر ومحطات الطاقة التابعة للشركة.
ويتلقى الشباب المنضمون إلى البرنامج تعليماً نظرياً وعملياً من خلال فصول دراسية عبر الإنترنت وتدريباً فنياً مصمماً خصيصاً لهم بطريقة تضمن تحقيق أهداف البرنامج مع اتخاذ الإجراءات التي تضمن سلامة المتدربين.
وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم : ” ملتزمون بتوظيف وتطوير أفضل المواهب في الشركة، كونه من أبرز استثماراتنا المستقبلية. وأرحّب بالدفعة الجديدة من المتدربين الإماراتيين الشباب في شركتنا، وأثني على الجهود الحثيثة التي بذلها فريق العمل لاستئناف برامجنا التدريبية ومواكبة العمل وتوفير فرص العمل للشباب على الرغم من التحديات الراهنة التي يمر بها العالم”.
من جانبه قال إبراهيم البستكي، مدير إدارة قسم الصيانة في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم وخريج سابق من برنامج التدريب الوطني :”بمشاركتي في برنامج التدريب الوطني الخاص بشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، حظيت بفرصة رائعة للاطلاع على مستويات مختلفة من مواد ووحدات تطوير المهارات الفنية والإدارية مع مسؤوليات ومهام عملية متنوعة، بجانب المشاركة في العديد من الدورات التدريبية والمؤتمرات الخارجية. وساعدتني هذه التجربة على المضي قدماً في مسيرتي المهنية والنمو والتعلم وصولاً لمزيد من النجاح في عملي كمدير لقسم الصيانة. وأشعر بالفخر والاعتزاز للحصول على هذه الفرصة التي علمتني قاعدة ذهبية للنجاح وهي أن أواصل التطلع إلى الأمام ومواظبة العمل بجهد والتعامل مع كل يوم على إنه تحدٍ جديد وفرصة للنمو والتطور.”
وبدوره قال علي عابدين، فنيّ مختص في قسم التحكم في العمليات في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: “لقد ساهم برنامج التدريب الوطني في تطوير مهاراتي في الرياضيات والفيزياء والكيمياء وساعدني على تحسين مهاراتي في اللغة الإنجليزية. كما تلقيت الدعم الكامل من الموجهين في الشركة. وفي غضون عام واحد في البرنامج، تمت ترقيتي من فني تشغيل إلى فني مختص في التحكم بالعمليات .”
ويعمل في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أكثر من 1000 مواطن كما يعمل حوالي 1800 شخص في وظائف إشرافية وأكثر من ثلث هؤلاء من المواطنين وفي حين أن أكثر من 600 موظف عمل في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لمدة 25 عاماً على الأقل، فإن الشركة تحتفل سنويًا بكل من يعمل لهذه المدة فيها.
كما واصلت الشركة عملياتها طوال عام 2020 وعمل حوالي 1400 موظف من منازلهم في ذروة انتشار جائحة كورونا حيث أكمل أكثر من 5500 موظف عملهم في الشركة ضمن معايير عالية للسلامة. وتتخذ الشركة الاحتياطات اللازمة لحماية موظفيها ومن ضمنها تسخير 63 طاقماً طبياً من أطباء وممرضين في مراكزها الطبية الواقعة في الشركة بشكل دائم وإطلاق حملات توعوية و فحوصات دورية لفيروس كورونا للموظفين
الجدير الذكر أن الإمارات العالمية للألمنيوم أسست برامج التدريب المهني الوطني منذ عام 1982 ، كما توفر الشركة مجموعة واسعة من الدورات والبرامج المصممة لتمكين الشباب وتأهيلهم على سوق العمل.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.