تقنية مبتكرة لعلاج الانسدادات الحادة في الشرايين تقلل من المخاطر المحتملة وتحقق نتائج سريرية أفضل

الإمارات

اعتمدت ميديكلينيك مستشفى شارع المطار مؤخرًا تقنية جديدة ومبتكرة نسبيًا تُستخدم لعلاج الشرايين المسدودة بشكل شديد والمتكلسة في نظام القلب والأوعية الدموية، مع ضمان أفضل مستويات الاستقرار الصحي للمرضى.
تستخدم هذه التقنية الفريدة قسطرة موجهة بالموجات فوق الصوتية للوصول إلى الانسدادات المتكلسة والأجزاء المصابة بينما يتم توسيع الشرايين من الداخل ببالون داعم. تتميز تقنية البالون المستخدمة في هذه التقنية محدودة التدخل بأهميته كدور حيوي في الإجراء. حيث يتسبب التفريغ الكهربائي من البواعث في تبخر السائل الموجود داخل البالون ثم يعمل البخاز كموجات ضغط صوتية تنتقل عبر الأنسجة الرخوة لتفتيت التكلسات داخل الشرايين المسدودة. بمجرد تفتيت التكلس ودفعه إلى الجانبين، يتم وضع الدعامات لتوسيع الشرايين والتي بدورها ستساعد في تحسين تدفق الدم.
قال الدكتور عبد الرحمن ماهر، استشاري جراحة الأوعية الدموية في ميديكلينيك مستشفى شارع المطار: “تم تطوير هذه التقنية الفريدة من خلال تقنية علاج حصوات الكلى حيث تقوم التقنية الجديدة حالياً بتحقيق نتائج سريرية إيجابية للمرضى الذين يعانون من انسداد شديد في الشرايين، خاصة عند علاج بعض الشرايين التي تقع في مناطق عالية الخطورة مثل الورك”.
وأضاف الدكتور ماهر: “هذه التكنولوجيا الجديدة التي تم تطويرها لتبسيط مثل هذه الإجراءات المعقدة، تقدم مجموعة من الفوائد والمزايا التي تلغي حاجتنا إلى الجراحة التقليدية المفتوحة وغيرها من الإجراءات. من بين أهم فوائد هذه التقنية تقليل الصدمات للأنسجة والأوعية المحيطة، ومعدلات نجاح تمدد أفضل في الشرايين المسدودة، مما يساعد على تقليل المضاعفات المحتملة وإقامة أقصر في المستشفى “.
واختتم الدكتور ماهر: “لقد عالجنا بنجاح عددًا من كبار السن في المستشفى يعانون من انسداد حاد في شرايين الورك والساق باستخدام هذه التقنية الفريدة. هذه الانسدادات شائعة لدى مرضى السكري وكبار السن. حيث يمكن أن تتراكم الترسبات الدهنية على مر السنين وتتسبب في انسداد الشرايين مما يؤثر على الدورة الدموية في أجزاء مختلفة من الجسم. في الحالات الشديدة، وإذا تُركت دون علاج، ستبدأ الأنسجة في الموت وتسبب التهابات شديدة قد تؤدي إلى فقدان الأطراف”.
والجدير بالذكر أن الإجراء الجراحي بهذه التقنية يتم تحت تأثير التخدير الموضعي وينتهي في غضون 90 دقيقة تقريبًا من بداية الإجراء. ويتمكن المرضى من مغادرة المستشفى عادة في غضون يوم واحد، ولكن هذا قد يختلف من حالة إلى أخرى.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.