“مولان” يحقق إيرادات هزيلة في الصين

منوعات

 

حقق فيلم “مولان”، وهو فيلم مثير للجدل من إنتاج شركة والت ديزني الأمريكية، تدور أحداثه عن فتاة تقاتل كرجل لإنقاذ والدها ووطنها، إيرادات ضعيفة بلغت 23.2 مليون دولار خلال ظهوره الأول في دور العرض الصينية.
وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن الرقم المتحقق في افتتاح الفيلم بعطلة الأسبوع، يضعه في ذيل قائمة أفلام ديزني الأخرى بالبلاد، وأقل من فيلم “تينت”، الذي تدور قصته حول الجاسوس كريستوفر نولان، وحقق إيرادات من شباك التذاكر بلغت 30 مليون دولار خلال عرضه الأول بالصين في العطلة الأسبوعية الماضية.
وقالت ديزني إن النتائج تجعل إجمالي إيرادات شباك التذاكر للفيلم دولياً يصل إلى 37.6 مليون دولار.
وفي وقت من الأوقات، بدا الفيلم، الذي يعد نسخة جديدة من فيلم الرسوم المتحركة لديزني عام 1998، أمراً مسلماً به، خصوصاً في الصين، حيث أن القصة تعتمد على أغنية شعبية يعود عمرها إلى قرون من الزمان.
وضم الفيلم، الذي بلغت تكاليف إنتاجه 200 مليون دولار، طاقم عمل آسيوي بالكامل ومخرجة. لكن الفيلم تعرض بشكل سريع لحالة من الجدل.
وأعلنت ليو ييفي، الممثلة الصينية الأمريكية التي تؤدي دور البطولة، دعمها لتعامل شرطة هونج كونج مع المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية العام الماضي، ما دفع لتشكيل حركة لمقاطعة الفيلم على تويتر.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.