تأجيل الكونغرس العالمي لمتلازمة داون “دبي 2020”

الإمارات

 

قررت اللجنة الوطنية المنظمة للكونغرس العالمي لمتلازمة داون “دبي 2020” تأجيل موعد الكونغرس الذي يحظى برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي والذي كان من المقرر عقده خلال الفترة من 16 إلى 18 نوفمبر المقبل في مركز دبي التجاري العالمي وذلك في ضوء التطورات التي يشهدها العالم مع جائحة “كورونا”.
وأوضحت الدكتورة منال جعرور رئيس الكونغرس رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون أن اللجنة الوطنية المنظمة للكونغرس عقدت إجتماعا طارئا بحثت فيه كافة المستجدات والخيارات المتاحة وبعد التداول مع المنظمة العالمية لمتلازمة داون وتماشياً مع التوجهات العالمية بشأن تنظيم المؤتمرات والفعاليات تقرر تأجيل الكونغرس .
وأضافت أن ضمان صحة وسلامة المشاركين يتصدر قائمة الأولويات وأن التأجيل جاء لحماية المشاركين من أية مخاطر صحية محتملة علاوة على تجنب القيود الصارمة المفروضة على السفر التي تطبقها معظم البلدان والتي من شأنها أن تحد من قدرة بعض المشاركين من حضور المؤتمر.
وأكدت جعرور أنه على الرغم من تأجيل موعد الكونغرس إلا أن الإستعدادات له مستمرة حيث أكدت اللجنة المنظمة للكونغرس العالمي لمتلازمة داون إلتزامها بجعل هذا الحدث تجربة ثرية وفريدة لجميع المشاركين وتقديم كل ما هو جديد ومميز من الخبرات والأبحاث وقصص النجاح الملهمة وكل ما يتعلق بمتلازمة داون وفق أحدث المستجدات والممارسات العالمية بصورة تعكس التقدم والمكانة التي وصلت إليها دولة الإمارات في مجال أصحاب الهمم من ذوي متلازمة دون وضمان حياة أفضل لهم وتمكينهم ودمجهم في المجتمع .
يذكر أن الكونغرس العالمي لمتلازمة داون” دبي 2020″ يقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ويعد تظاهرة عالمية تجمع الخبراء والمختصين والباحثين وذوي متلازمة داون وأسرهم لمناقشة أهم وأحدث التطورات والأبحاث خلال السنتين الأخيرتين في المجالات الرئيسية ذات الصلة بذوي متلازمة داون ووفقا لأعلى المعايير العالمية لأصحاب الهمم والتي تشمل الصحة والتعليم والتوظيف والمستوى المعيشي اللائق والحماية الاجتماعية والإعتراف القانوني والمشاركة في الحياة العامة والحياة المستقلة بالإضافة إلى الدمج المجتمعي والثقافي والمشاركات الرياضية وغيرها. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.