محمد بن حم : محمد بن زايد صانع التاريخ والسلام

الإمارات السلايدر

أبوظبي: الوطن

قال الشيخ الدكتور محمد بن مسلم بن حـم العامري عضو المجلس الاتحادي السابق أن المعاهدة التاريخية بين الإمارات وإسرائيل من شأنها تجديد الفرص في عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتحقيق رؤية دولة الإمارات المستقبلية لنشر الاستقرار بين شعوب المنطقة.
” واضاف بن حم انه نتيجة للرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة في الامارات ، جاءت معاهدة السلام التاريخية خطوة تحفّها قلوب الإماراتيين وعشاق التعايش لترسم معالم سلام جديد ودائم في الشرق الأوسط، قاعدته حفظ الحقوق ومنصته التعاون المثمر ومد جسور التواصل من أجل الأجيال والتنمية ومستقبل مزدهر .
وأشار عضو المجلس الاتحادي السابق أن النتائج الإيجابية لمعاهدة السلام التاريخية لن تقتصر على الإمارات وإسرائيل فقط، بل ستعم المنطقة والعالم وسوف تتيح أمام البلدين إمكانات للتعاون وتبادل الخبرات في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والعلمية والاقتصادية.
وأكد بن حم : إن الجميع يعلم أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بنى مصداقية عالية للإمارات، مؤكداً أن الإمارات تتميز بأن لديها شفافية في الطرح، وأن شعب الإمارات يتأمل خيراً في هذه الخطوة، ونحن على ثقة أن ذلك ستتلوه خطوات لنهج الانفتاح والتعايش في المنطقة.
وجاءت هذه الاتفاقية استكمالا لإنجازات سموه المستمرة في دعم الاستقرار العالمي ومؤازرة شعوب وبلدان العالم في قضاياها، ومد يد العون والمساعدة في كل موقف، بغض النظر عن بُعد المكان أو العرق أو الدين.

الجدير بالذكر بأن اتفاقية السلام الموقعة، أكدت على ضرورة مواصلة الجهود للتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ووقف ضم أراضٍ فلسطينية .


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.