جمعية الإمارات للأمراض الجينية” تنظم فعاليات توعوية للوقاية من “الطفرات”

الإمارات

 

 

نظمت جمعية الإمارات للأمراض الجينية عددا من الفعاليات التوعوية والمجتمعية خلال احتفالها بثلاثة أيام عالمية ..” اليوم العالمي للوذمة الوعائية الوراثية واليوم العالمي للتوعية بمرض باركنسون واليوم العالمي للتوعية بضمور العضلات – دوشين” وذلك بمشاركة أبطالها الذين يعانون من الأمراض الجينية وبالتعاون مع شركائها.
وتواصل الجمعية أنشطتها وفعالياتها التوعوية ومبادراتها المتنوعة خلال الظروف والتحديات التي تواجهها دول العالم في ظل انتشار فيروس “كورونا”.
وتهدف الجمعية من خلال تنظيمها ومشاركتها في هذه الأنشطة العالمية إلى تسليط الضوء على أهمية تمكين أفراد المجتمع بأدوات عملية للوقاية من تحفيز هذه الطفرات الجينية إن وجدت وتحسين ورفع جودة حياة المصابين بهذه الأمراض عبر تعزيز المعرفة وتمكين جميع أفراد المجتمع ودعم الفئة المستهدفة والمشخصة بأحد هذه الأمراض.
وأعربت الدكتورة مريم مطر مؤسسة ورئيسة جمعية الإمارات للأمراض الجينية عن سعادتها بتعاون جميع شركاء الجمعية والمشاركة في تنظيم هذه الفعاليات ومنهم هيئة الصحة بدبي ومستشفى” كينغز كوليدج لندن” وجمعية الإمارات للأعصاب و”جيمس باركنسون ” حيث تم تنفيذ العلاج الأول لمرض باركنسون بنجاح في لندن في عام 1960 .وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.