داعياً طهران للوفاء بالتزاماتها النووية

بيان أوروبي ثلاثي يطالب إيران بالتوقف عن إنتاج أجهزة الطرد

الرئيسية دولي

 

دعا بيان مشترك لكل من بريطانيا وألمانيا وفرنسا، إيران إلى الوفاء التام بالتزاماتها النووية والمحافظة على خطة العمل الشاملة المشتركة.
وشدد البيان على أن عدم وفاء طهران بالتزاماتها أمر مقلق، ويلحق ضررا خطيرا باتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية.
وأعربت الدول الثلاث عن قلقها الكبير بشأن إعلان إيران تشييد مبنى لإنتاج أجهزة طرد مركزي متطورة قرب محطة نطنز النووية. وطالبت الدول الثلاث طهران بالتوقف عن إنتاج هذه الأجهزة.
يأتي هذا فيما أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن إيران تجاوزت حد تخصيب اليورانيوم المنصوص عليه في الاتفاقية، وزادت مخزونها منه بنحو عشرة أضعاف.
وكانت الوكالة أكدت، أنها ما زالت تحقق في المواد والأنشطة غير المعلنة لإيران. وقال أمين عام الوكالة، رفائيل غروسي، في بداية اجتماع مجلس المحافظي في فيينا: “الوكالة ما زالت تحقق في المواد والأنشطة النووية غير المعلنة في إيران”.
كما أكد أن عمل الوكالة للتحقق من عدم تحويل المواد النووية التي أعلنت عنها إيران بموجب اتفاق الضمانات الخاص بها، متواصل.
إلى ذلك، قال: “ما زلنا نحلل العينات التي أخذها مفتشونا من أحد الموقعين اللذين اتفقنا مع إيران قبل أسابيع على زيارتهما”. وأضاف أن “الوصول للموقع الثاني المحدد سيحدث في وقت لاحق من هذا الشهر”.
ومن جهة أخرى، وبعد يومين من إعلان “الحرس الثوري” الإرهابي عن تشكيل “فرق اقتحام” في العاصمة طهران، تحسباً لاحتجاجات محتملة، أعلن “فيلق ولي العصر” الإرهابي التابع لـ”الحرس الثوري” في الأهواز عن تشكيل وحدات مشابهة في الإقليم.
ويذكر أن فرع فيلق “الحرس الثوري” الإرهابي في الأهواز وقائده حسن شاهوار بور كان قد تم تصنيفهما على قائمة العقوبات الأميركية على خلفية مجزرة ارتكبها عناصر الفيلق خلال احتجاجات نوفمبر الماضي في مدينة معشور “جنوب إقليم الأهواز” راح ضحيتها حوالي 150 متظاهرا سلميا.
واستخدمت قوات الأمن و”الحرس الثوري” الإرهابي خلال قمع الاحتجاجات الدبابات والمدافع الرشاشة الثقيلة لقمع المتظاهرين العرب.
وجاء في البيان الصادر، أمس الأربعاء، “فيلق ولي العصر” أن تشكيل فرق الاقتحام الجديدة تأتي في أعقاب “المطالب الشعبية الأخيرة بتحسين الأمن العام”.
وأضاف البيان أنه، وبناءً على طلب مجلس أمن المحافظة، يمكن لـ”فيلق ولي العصر” بـ”الحرس الثوري” الإرهابي تسيير دوريات في كافة مدن المحافظة.

وتأتي هذه الأنباء بعد يومين من إعلان محمد يزدي، قائد فيلق بـ”الحرس الثوري” الإرهابي المكلف بأمن طهران عن تشكيل “فرق اقتحام” في أجزاء مختلفة من العاصمة، في خطوة اعتبرها ناشطون أنها تأتي تحسباً لتجدد الاحتجاجات الشعبية في ظل الأوضاع الملتهبة في إيران نظراً لتصاعد القمع والإعدامات.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.