سفير كازاخستان يفتتح مركز “آباي” للمعلومات والثقافة في أبوظبي

الإمارات

 

افتتح سعادة ماديار مينيليكوف، سفير جمهورية كازاخستان لدى الدولة أمس بمقر السفارة في أبوظبي مركز “آباي” للمعلومات والثقافة، وذلك بالتزامن مع احتفالات كازاخستان بالذكرى الـ 175 لميلاد الشاعر والفيلسوف الكازاخي إبراهيم قونانباي “آباي”.
وتم خلال الحفل – الذي حضره عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة والدكتور اوميتخان مونالبايفا، رئيسة المكتبة الأكاديمية الوطنية لكازاخستان، والكاتب والأديب الإماراتي ناصر الظاهري، والدكتور عبد الرحيم عبد الواحد، والدكتور كابولي، مدير فرع اتحاد كتاب جمهورية كازاخستان -.. تدشين النسخة العربية الأولى من كتاب “أعمال آباي” التي تُرجمت إلى 10 لغات عالمية.
وأشاد السفير الكازاخي بدور وجهود دولة الإمارات في دعم وتعزيز الثقافة والتعليم والفكر على الصعيد المحلي والدولي.. وقال في كلمته إن افتتاح مركز “آباي” للمعلومات والثقافة بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة لجمهورية كازاخستان والمكتبة الوطنية الأكاديمية في مدينة نور سلطان، يمثل خطوة مهمة نحو الإثراء الثقافي المتبادل لشعبي الإمارات وكازاخستان، والمنطقة العربية بأسرها، مؤكدا استقبال المركز لجميع الراغبين للاطلاع على المعلومات والتفصيلات حول مفردات الحياة الثقافية والأدبية والفكرية في كازاخستان.
من جانبه أثنى الكاتب والأديب الإماراتي ناصر الظاهري خلال كلمته، على أعمال المفكر الكازاخي “آباي” الذي وصفها بأنها نبراس قوي ومؤثر في حياة الشعب الكازاخي وأساس قوي من تركيبته الشعرية والأدبية، وقرأ بعضا من أشعاره وكلماته ذات المعاني الإنسانية والاجتماعية التي كان لها تأثير كبير على ترابط المجتمع الكازاخي وتكوينه وتركيبته.
من جانبها قالت الدكتورة اوميتخان مونالبايفا، رئيسة المكتبة الوطنيةالأكاديمية، إن الإنسان يرتقي بعلمه وعقله، كما قال الفيلسوف “آباي” مؤكدة أهمية افتتاح القاعة الثقافية والتعليمية “آباي” بالتزامن مع احتفال كازاخستان هذا العام بالذكرى السنوية الـ 175 للشاعر والمفكر الكازاخي على المستوى الدولي.
من جانبه أشار الدكتور عبد الرحيم عبد الواحد، الكاتب والصحفي والخبير في الشأن الكازاخي والناشر لكتاب أعمال “آباي” إلى عدة نقاط ميزت أعمال “آباي” واستمراريتها حتى 175عاماً ومنها “تعزيز وإبراز المفاهيم الخاصة بثقافة سكان السهوب الكازاخية إضافة إلى الحث على التمسك بالقيم الأصيلة وتقبل الحق ورفض الباطل بكل أشكاله، إضافة إلى تكريس وإبراز المفاهيم الخاصة بثقافة الإنسان وغيرها من نقاط القوة في شخصية الفيلسوف الأدبية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.