“زايد للدراسات والبحوث” ينظم ندوة حول العلاقات الإماراتية – السعودية

الإمارات

 

نظم مركز زايد للدراسات والبحوث التابع لنادي تراث الإمارات بالتعاون مع دارة الملك عبد العزيز ، ندوة افتراضية بمناسبة اليوم الوطني السعودي، بعنوان “العلاقات التاريخية والحضارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية”.
شارك في الندوة الدكتور نايف بن علي السنيد الشراري الأستاذ في جامعة الجوف في المملكة العربية السعودية، ومحمد إبراهيم الحمادي رئيس تحرير منصة وصحيفة الرؤية الرقمية الإخبارية، وأدار الحوار المستشار الإعلامي علي الشامسي.
حضر الندوة سعادة الدكتور سالم محمد بن ركاض العامري، وسعيد المناعي مدير إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات، وعدد من الضيوف.
وأكدت فاطمة المنصوري مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث – في كلمتها الافتتاحية – أن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية قوية، وأخوية راسخة، وتحرص قيادتا البلدين على تعزيزها والارتقاء بها إلى أعلى المستويات .. موضحة أن الندوة تأتي في سياق احتفال الدولة باليوم الوطني الـ 90 للمملكة العربية السعودية، وفي إطار اهتمام نادي تراث الإمارات بالتاريخ الخليجي، لدعم أواصر التعاون الإماراتي الخليجي، لاسيما أن مركز زايد التابع للنادي عضو في الأمانة العامة لمراكز الوثائق والبحوث الخليجية.. مهنئة المملكة العربية السعودية قيادةً وشعباً بهذه المناسبة.
من جهته تحدث الدكتور نايف بن علي السنيد عن أبرز المحطات في تاريخ العلاقات الإماراتية – السعودية، مشيرا إلى أن العلاقات الأخوية بين البلدين تستند إلى أسس راسخة من التاريخ المشترك والرؤى والمواقف والتوجهات المتسقة تجاه قضايا المنطقة والعالم، وتصب في دعم المصالح المشتركة وتعزيزها.
من جانبه أكد محمد إبراهيم الحمادي أن احتفال دولة الإمارات باليوم الوطني السعودي يؤكد قوة الروابط المشتركة التي تنطلق من ثوابت وحدة الهدف والمصير وقوة الشراكة والتلاحم بين البلدين قيادة وشعبا. وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.