%10 نسبة نمو أسطول مركبات النقل المبرد للأغذية بمواصلات الإمارات

الإمارات

 

قالت مواصلات الإمارات إن أسطول مركبات النقل المبرد للأغذية لديها نما بنسبة 10%، حيث بلغ 1500 مركبة مقارنة ب 1360 مركبة في نهاية النصف الأول من العام الماضي وذلك في دبي والشارقة.
وأوضح طارق الصيداوي رئيس المبيعات في دبي والشارقة في مواصلات الإمارات أن مركبات النقل المبرد باتت تشكل جزءاً مهماً من أسطول مركبات الشركة، وهي موزعة بين الدراجات النارية والسيارات والشاحنات المبردة، والتي تقدم مختلف خدمات التوصيل.
ولفت الصيداوي إلى أن مواصلات الإمارات قامت خلال النصف الأول من العام الحالي بإدارة 12 عقدا لتوفير خدمات النقل المبرد وذلك في كل من أبو ظبي ودبي والشارقة بما يعكس النمو المطرد في قطاع توزيع الطرود والأغذية والتجارة الإلكترونية، والذي شهد طفرة كبيرة في ظل الظروف الاستثنائية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد19″، إضافة إلى ازدياد تطبيقات الهواتف الذكية ذات الصلة.
وأوضح أن مواصلات الإمارات تُقدم لمتعامليها حزمة من خدمات تأجير المركبات والدراجات النارية المخصصة لتلبية احتياجاتهم في قطاعات الأغذية من قبيل المطاعم، ومراكز التسوق، ومستودعات التخزين، وتجار الجملة والمفرق، وذلك من خلال 5,000 مركبة متنوعة تشمل 900 دراجة نارية، و2,600 سيارة و1,500 شاحنة مبردة، موضحاً أن هذه المركبات تعمل على نقل وتوصيل الطرود البريدية والبضائع والمواد الغذائية المجمدة، والأطعمة والمشروبات الطازجة، إضافة إلى نقل المثلجات وفق أفضل الشروط الفنية والمعايير الصحية المعتمدة. وقال إنه في إطار ضمان سلاسة استمرارية الأعمال فإن مواصلات الإمارات تقوم كذلك بتوفير خدمة السائق والدراجة البديلة خلال عمليات الصيانة أو الإجازات، وأيضاً توفير الخدمات على مدار الساعة في مختلف مناطق الدولة.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.