“الابتسامة الإماراتية” و”كليفلاند كلينك أبوظبي” تُعيدان البسمة لـ8 أطفال يعانون من الشفة الأرنبية

الإمارات

 

 

نجح أطباء من كليفلاند كلينك أبوظبي ومؤسسة الابتسامة الإماراتية في تغيير حياة ثمانية أطفال يعانون من شق سقف الحلق والشفة الأرنبية عبر التدخل الجراحي الدقيق .
فقد عمل الأطباء المتطوعون من كليفلاند كلينك أبوظبي ومؤسسة الابتسامة الإماراتية جنبًا إلى جنب على تحويل أحد طوابق المستشفى إلى وحدة لاستقبال الأطفال الذين تم فحصهم مسبقًا من خلال هذه المبادرة.
وخضع الثمانية أطفال لعملية جراحية يومي الجمعة 25 والسبت 26 من الشهر الجاري، وتم إخراجهم أمس بعد القيام بالفحوصات النهائية والاطمئنان عليهم.
وعلى الرغم من التحديات التي يفرضها فيروس “كوفيد19″، استمر المستشفى في دعم مبادرة “عملية الابتسامة” للعام الرابع على التوالي.
كما جاء المتطوعون من الفريق الطبي من جميع إمارات الدولة للوصول إلى مستشفى كليفلاند كلينيك أبوظبي الخالي من “كوفيد19” وإجراء العمليات الجراحية في بيئة آمنة تمامًا.
بدأت هذه المبادرة السنوية في عام 2017 ومن خلال الدعم المستمر من دائرة الصحة أبوظبي ومدينة الشيخ خليفة الطبية يمثل كل عام إنجازاً آخر.
كما قدمت مجموعة فنادق ماريوت الدعم للسنة الثانية على التوالي من خلال توفير الإقامة للأطباء المتطوعين من العين والشارقة ودبي بالإضافة للمرضى القادمين من الإمارات الشمالية .
وحول تجربته، قال جياميانغ والد ريجزانغ البالغ من العمر 10 أشهر: “في البداية، اعتقدت أنا وزوجتي أن الأمر سيكون مستحيلاً ، لأننا على علم أن عدد الأطفال الذين يحتاجون إلى المساعدة كطفلنا كبير. وفي أحد الأيام، فوجئنا بمكالمة هاتفية لإخبارنا بأن ابننا أحد الأطفال الذين تم اختيارهم لإجراء العملية الجراحية، وشعرنا بالأمل والفرح الكبير. بعد بضعة أشهر، كان ابننا يخضع للفحوصات للتحضير ما قبل العملية. والان بعدما تمت العملية بنجاح، نشعر أنه تم رفع عبء ضخم ونحن ممتنون بصدق لكل من شارك في تحقيق ذلك”.
ومن جانبه قال المدير التنفيذي لمؤسسة الابتسامة الإماراتية، “جلب الأمل للعائلات التي شعرت باليأس شيء جميل.. إن رؤية تغيير حياة الطفل بعد الجراحة أمر لا يوصف. لن ننسى أبدًا عناق أحد الوالدين بامتنان. بفضل تفاني المتطوعين الرائعين، ووزارة الصحة، وكليفلاند كلينك أبوظبي، ومدينة الشيخ خليفة الطبية، وفنادق ريتز كارلتون أبو ظبي وماريوت داون تاون أبوظبي وألوفت أبوظبي، فقد منحنا الأمل لثماني عائلات أخرى، ونأمل أن يكون هناك المزيد في المستقبل.”
وقال الدكتور مهدي شكوكاني، متطوع وطبيب في معهد التخصصات الجراحية الدقيقة في كليفلاند كلينك أبوظبي: “إن رسم الابتسامة على وجه الطفل هو شعور يتجاوز الكلمات”. “نحن جميعًا سعداء جدًا بنتائج العمليات الجراحية التي ستساعد هؤلاء الأطفال على عيش حياة صحية وسعيدة. يعمل فريقنا على مدار الساعة لضمان حصول المرضى وعائلاتهم على الرعاية التي يحتاجونها”. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.