وسط مخاوف من حرب مفتوحة

أردوغان يؤجج الصراع ين أرمينا وأذربيجان

الرئيسية دولي

 

قتل 39 شخصاً خلال 24 ساعة من مواجهات عنيفة بين الانفصاليين الأرمينيين والجيش الأذربيجاني في قره باغ، ويخُشى أن تؤدي هذه المواجهات إلى اندلاع حرب مفتوحة بين يريفان وباكو.
ودعت جميع القوى الاقليمية والدولية، روسيا وفرنسا والولايات المتحدة وفرنسا والاتحاد الأوروبي، باستثناء تركيا حليفة باكو، إلى وقف فوري لإطلاق النار.
وأقرت وزارة الدفاع في قره باغ بمقتل 32 مسلحا منذ صباح الأحد وبداية المواجهات في المنطقة الانفصالية الأذربيجانية، والتي يقطنها غالبية من الأرمينيين.
وانتزع الانفصاليون الأرمينيون قره باغ من باكو في حرب في التسعينات أودت بـ30 ألف شخص.
كما لقي خمسة مدنيين أذربيجانيين ومدنيان أرمينيان من قره باغ مصرعهم، وفقا حصيلة أُعلن عنها.
ولم تعلن أذربيجان عن خسائرها العسكرية.
وقد تكون الخسائر أكبر بكثير، حيث يؤكد كل طرف أنه ألحق مئات الخسائر بالطرف الآخر، ونشر الجانبان صورا لدبابات مدمرة.
وأكدت باكو أنها قتلت 550 مسلحا معاديا فيما أوردت يريفان أنها أودت بأكثر من 200 قتيلا.
كما ذكرت وزارة الدفاع في قره باغ أنها استعادت المواقع التي خسرتها في اليوم السابق، لكن أذربيجان أكدت أنها سيطرت على المزيد من الأراضي.
وقالت وزارة الدفاع في أذربيجان، البلد القوقازي الذي أنفق بسخاء على التسلح في السنوات الأخيرة بفضل الثروة النفطية، إن قواتها “قصفت مواقع العدو بالصواريخ والمدفعية والطيران وسيطرت على عدة مواقع استراتيجية في ضواحي قرية تاليش”.
وأكدت أن”العدو يتراجع”.
كما اتهمت القوات المعادية بقصف أهداف مدنية في بلدة ترتار.
وتتبادل أرمينيا وأذربيجان الاتهامات بإشعال المواجهات الدامية، حيث تقول أذربيجان إنها شنت “عملية مضادة” ردا على “العدوان” الأرميني، مستخدمة القصف المدفعي والمدرعات والقصف الجوي على الإقليم الذي خسرته منذ سقوط الاتحاد السوفياتي.
وأثارت هذه المعارك، وهي الأكثر دموية منذ عام 2016، قلقًا دوليًا، حيث دعت الأمم المتحدة وروسيا وفرنسا والولايات المتحدة بشكل خاص إلى وقف فوري لإطلاق النار.
واتهم رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان أذربيجان بـ”إعلان الحرب” على شعبه، فيما توعده الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف ب”الانتصار”.
وأبدت تركيا دعمها الكامل لأذربيجان، واتهمت يريفان أنقرة بالتدخل السياسي والعسكري في الصراع، مشيرة إلى أنها ترسل مرتزقة وأسلحة تركية.
وقال رئيس قره باغ أرايك هاروتيونيان إن “تركيا تقاتل ضد قره باغ وليس فقط أذربيجان” مشيرا إلى وجود “مروحيات تركية وطائرات إف -16 وقوات ومرتزقة من دول مختلفة”.
وموسكو، التي تحافظ على علاقات ودية مع الطرفين المتحاربين وتُعتبر الحكم الإقليمي الأبرز، دعت على لسان الرئيس فلاديمير بوتين إلى وقف فوري للأعمال العدائية، وتعد أقرب إلى أرمينيا حيث أن البلدين ينتميان إلى نفس التحالف العسكري الذي تهيمن عليه روسيا، منظمة معاهدة الأمن الجماعي.
وفشلت جميع جهود الوساطة التي بذلتها “مجموعة مينسك” في حل هذا النزاع، حيث لا تزال الاشتباكات مستمرة في شكل متقطع، كما حدث في عام 2016.
في يوليو 2020، حصلت مواجهات بين الأرمينيين والأذربيجانيين لعدة أيام على حدودهم الشمالية. أدى هذا التصعيد القصير أيضًا إلى إثارة مخاوف من صراع دائم وشهد على التوترات المتزايدة لأشهر.
وأعلنت الدولتان الأحكام العرفية، وأقرت أرمينيا التعبئة العامة، فيما فرضت أذربيجان حظر تجول في جزء كامل من البلاد، وبخاصة في العاصمة باكو.
وتثير حرب مفتوحة بين البلدين المخاوف من زعزعة استقرار المنطقة، خاصة إذا تدخلت تركيا وروسيا، اللتان لهما مصالح متباينة في جنوب القوقاز، في النزاع.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.