بحسب نتائج مسح نفذته الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء

%97.8 نسبة المشتغلين من إجمالي قوة العمل بالدولة مع نهاية 2019

الإمارات

 

 

أظهرت نتائج أحدث مسح ميداني للقوى العاملة في الدولة أن نسبة المشتغلين في سوق العمل شكلت 97.8% من إجمالي قوة العمل في الدولة مع نهاية العام 2019، مما يعني أن الغالبية العظمى من قوة العمل هم في مرحلة الإنتاج.
وبحسب نتائج المسح – الذي نفذته الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء – فقد بلغ عدد العاملين في سوق العمل الإماراتي 7.388 ملايين موظف وعامل خلال العام 2019 بنمو نسبته 2.2% مقارنة مع 7.225 ملايين في العام 2018 .
ووفقاً للمسح فقد بلغت نسبة البطالة 2.2%، وهي نسبة منخفضة وفقاً للمعايير الدولية مما جعل دولة الإمارات ضمن قائمة الدول المتقدمة من حيث انخفاض مؤشر البطالة على مستوى العالم.
وعادة ما يقسم السكان في أي مجتمع وفقا للمعايير الدولية إلى فئة الأطفال وهم الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة، أما الفئة الثانية فهم الأفراد في سن العمل “النشيطون” وهم الأفراد الذين تبلغ أعمارهم من 15 سنة فأكثر.
ويشكل الأفراد الذين هم في سن العمل “النشيطون” ما نسبته 82% من إجمالي السكان بالدولة وتعتبر هذه النسبة من النسب المرتفعة على مستوى العالم، الأمر الذي يشير إلى أن معظم سكان الدولة هم في سن العمل، وقد لوحظ أن أكثر من %81 من هذه الفئة هم من ضمن قوة العمل والتي تشمل المشتغلين والمتعطلين، وتبين هذه النسبة المرتفعة حجم الفئة المنتجة اقتصاديا في الإمارات والتي عززت بدورها من ترتيب الدولة ضمن مؤشرات البنك الدولي.
وعلى مستوى دور المرأة في سوق العمل الإماراتي فقد أظهرت نتائج المسح أن نسبة مشاركة المرأة في قوة العمل بلغت حوالي 58% خلال العام 2019، وقد حققت دولة الإمارات تقدماً ملموساً في هذا المجال مقارنة مع عام 2018 التي بلغت فيها نسبة مشاركتها 52.7%.
وكان للجهود التي بذلتها وزارة التوطين والموارد البشرية دورا مهما في زيادة مشاركة العنصر النسائي المواطن في سوق العمل وذلك في إطار حرصها على تنفيذ توجهات الحكومة الهادفة للمساواة بين الجنسين في مختلف مناحي المعيشة ومن ضمنها قطاع العمل.
وستعزز هذه النتائج المتميزة من ترتيب دولة الإمارات في تقارير التنافسية العالمية فضلا عن زيادة فرص النساء في الحصول على العمل خلال المرحلة المقبلة.
وأظهرت النتائج التي خلص إليها المسح تراجع في معدل البطالة بين النساء فقد انخفض من 5.9% عام 2018 الى 5.1% عام 2019 وفي المقابل ارتفع معدل تشغيل الإناث من 94.1% إلى 94.9% خلال فترتي المقارنة ذاتهما، ويعتبر هذا التطور كبيراً ومهماً للغاية وفقاً للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء.
يذكر أن مسح القوى العاملة يسهم في توفير البيانات اللازمة لأغراض البحث والتحليل الإحصائي والتي تدعم متخذي القرار على مختلف المستويات، ويوفر بيانات حديثة ودقيقة وذات جودة عالية تتعلق بخصائص السكان حسب علاقتهم بقوة العمل بشكل عام وعن الخصائص المتعلقة بالسكان المشاركين في قوة العمل والخصائص المتعلقة بهم بصورة خاصة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.