ساعة وخاتم تكتشف الأمراض قبل يومين من ظهور الأعراض

الرئيسية منوعات

 

يختبر الجيش الأميركي ساعة وخاتما ذكيين لاكتشاف الأمراض قبل يومين من ظهور الأعراض على مرتديها. وفقا لما نشرته “ديلي ميل” البريطانية، يُطلق على المشروع اسم التحليل السريع للتعرض للتهديدات واختصارًا يـRATE، ويستخدم النظام أجهزة تم برمجتها بذكاء اصطناعي تدرب على ما يقرب من 250000 حالة إصابة بفيروس كورونا وأمراض أخرى.
يقوم النظام بإعلام المستخدم بمرض وشيك باستخدام مقياس من 1 إلى 100 حول مدى احتمالية حدوثه خلال الـ 48 ساعة القادمة. وذكر مسؤولون عسكريون أميركيون أنه “في غضون أسبوعين من بدء استخدام النظام الجديد، أمكن رصد أول حالة إصابة بفيروس كورونا المُستجد بنجاح”.
تم تطوير نظام RATE بواسطة وحدة الابتكار DIU ووكالة الحد من التهديدات DTRA التابعتين لوزارة الدفاع الأميركية بالتعاون مع شركة “فيليبس” للرعاية الصحية. تم الإعلان عن النظام لأول مرة في عام 2019 كمشروع لمدة 18 شهرًا، ومنذ ذلك الحين تم تحديثه بخوارزمية جديدة مدربة على قاعدة بيانات فيليبس الضخمة المستمدة من مخزون هائل لخبرات عملية.
وفي تصريح لمجلة Defense One الأميركية، المعنية بالشؤون العسكرية، أوضح مدير قسم الأنظمة البشرية في DIU الدكتور كريستيان ويتشرش أن الساعة والخاتم يجمعان 165 واسمًا حيويًا، والتي يتم نقل ما ترصده من بيانات إلى برنامج “كلاوود” حيث تتم معالجتها لتزويدهم بنتيجة كل ساعة من خلال موقع إلكتروني آمن.
وجد الباحثون المشاركون في نظام RATE أن فسيولوجيا الجسم الإنساني تظهر عادة تغيرات طفيفة عند التعرض للعوامل المعدية. وقال مدير قسم العلوم والتكنولوجيا في DTRA، إد أرجنتا، إن تحديد التغييرات مبكرًا أمر بالغ الأهمية للحد من انتشار المرض، حيث إن “الأفراد الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض حتى لحظة ما لا تظهر عليهم أيضًا علامات العدوى، ويمكن بالتالي أن يتسببوا في نقل العدوى عن غير قصد إلى الآخرين”.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.