أكدت الحرص على توفير الرعاية الطبية المتميزة لمجتمع دولة الإمارات

“صحة ” تؤكد ضرورة حصول أفراد المجتمع على لقاح الإنفلونزا الموسمية

الإمارات

 

أكدت شركة أبوظبي للخدمات الصحية ” صحة ” ضرورة حصول أفراد المجتمع على لقاح الإنفلونزا الموسمية خاصة في ظل ظروف انتشار فيروس كورنا المستجد “كوفيد 19”.
وقال الدكتور أنور سلام المدير التنفيذي للشؤون الطبية في شركة “صحة” : ” نحرص في صحة على توفير الرعاية الطبية المتميزة لمجتمع دولة الإمارات بشكل عام ومجتمع أبوظبي بشكل خاص ووفقاً لأعلى المعايير العالمية وضمن الإجراءات الوقائية والإحترازية حفاظاً على سلامة متعاملينا “.
وأضاف:” إدراكاً من شركة “صحة” لأهمية الوقاية فإنها تحرص سنوياً على تطعيم جميع العاملين لديها في مختلف المواقع كما وفرت التطعيم بشكل مجاني للمتعاملين مع منشآتها الطبية ونظمت العديد من الحملات الخارجية من أجل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأفراد واعطائهم التطعيم اللازم من خلال توفير منصات للتطعيم المجاني في عدد من المراكز التجارية بالتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي والقطاع الخاص” .
وأوضح الدكتور أنور سلام أن شركة “صحة” قدمت لقاح الإنفلونزا خلال موسم 2019 – 2020 لنحو 180 ألف شخص من المواطنين والمقيمين في إمارة أبوظبي بالإضافة لتطعيم 22394 من موظفي شركة “صحة” نفسها وذلك حرصاً على تحقيق رؤية “أبوظبي مجتمع معافى” وبهدف تعزيز الوقاية بين أفراد المجتمع وجعلها أسلوب حياة.
وأشار إلى أن نسبة الذين تلقوا اللقاح من موظفي “صحة” وصل إلى 97% حيث شمل التطعيم 3042 طبيباً وبنسبة 93% و 7434 ممرضاً وممرضة وبنسبة 99% و2816 من الفنيين، وبنسبة 97% و 3090 من الإداريين وبنسبة 92.6% و6012 من مزودي الخدمات المتعاملين مع شركة “صحة” وبنسبة 96.4% وذلك خلال الفترة من سبتمبر 2019 وحتى أبريل 2020.
وقال المدير التنفذي للشؤون الطبية في شركة “صحة” إن “صحة” تقوم سنوياً بدور مهم في حملة التطعيم للوقاية من الإنفلونزا الموسمية إذ تقدم التطعيم مجاناً لأفراد المجتمع وتنظم الحملات التوعوية والتثقيفية بأهمية التطعيم للوقاية من الأمراض حيث قدمت اللقاح لعدد 180142 من المواطنين والمقيمين في مختلف مناطق إمارة أبوظبي وحرصت مستشفيات “صحة” ومراكزها الصحية المنتشرة في أبوظبي والعين والظفرة على تقديم اللقاح لكل من حرص على الحصول عليه وقام بزيارة المستشفيات والمراكز الصحية من أجل ذلك.
من جانبها أكدت الدكتورة نوال الكعبي المدير الطبي التنفيذي في مدينة الشيخ خليفة الطبية التابعة لشركة “صحة” لـ / وام / رئيسة اللجنة الوطنية السريرية لمرض “كوفيد-19” .. ضرورة اتباع الأفراد بعض الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بعدوى الإنفلونزا الموسمية مثل التطعيم ضد الإنفلونزا وغسل اليدين واستخدام “ايتكيت” السعال والعطس والغذاء الصحي وتجنب الأماكن المزدحمة التي تشجع على انتقال العدوى وعدم مشاركة الأغراض الشخصية.
وقالت إنه فيما يخص الأطفال فإن الرضاعة الطبيعية تلعب دوراً مهماً في وقايتهم من الإصابة بالعدوى إذ أن حليب الأم غني بالمضادات الطبيعية “الأجسام المضادة” التي تساعد على رفع كفاءة وقدرة الجسم على مكافحة العدوى إضافة إلى إمكانية تقديم لقاح الإنفلونزا للأطفال ابتداءً من عمر 6 أشهر.. ونصحت الجميع بتناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة بانتظام لزيادة مناعة الجسم والابتعاد عن السكريات والوجبات السريعة التي تزيد من قابلية الإصابة بالأمراض.
وأضافت أن الأفراد الأكثر عرضة لمضاعفات الإنفلونزا هم الأطفال الأقل من 5 سنوات والأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض القلب وأمراض الكلى والأمراض التنفسية المزمنة وأمراض نقص المناعة وأمراض اعتلال الأيض والأمراض العصبية والأشخاص المصابين بالسمنة والحوامل والمدخنين وكبار السن من 65 عاماً وما فوق ومن يتناولون أدوية معينة مثل الأسبرين والكورتيزون أو الأدوية المثبطة للمناعة.
أما الدكتور ايمانويل فرو نسوتيبو مدير قسم طبي في مدينة الشيخ شخبوط الطبية .. فقال إن لقاح الإنفلونزا الموسمية آمن وفعال ويقي الأشخاص الذين يأخذونه من الإصابة بالإنفلونزا ويتم اعطاؤه للعاملين في القطاع الصحي حرصاً على سلامة المتعاملين مع المستشفيات والعيادات والمراكز الصحية حتى لا يتم انتقال العدوى إليهم.
ونبه إلى مخاطر الإصابة بالأنفلونزا الموسمية والإصابة بفيروس ” كوفيد 19 ” في الوقت نفسه مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة خاصة وأن الإنفلونزا الموسمية معدية حيث يصاب من 20 % إلى 50 % من المخالطين بالعدوى وتؤدي الإنفلونزا الموسمية سنوياً إلى دخول نحو 200 ألف شخص إلى المستشفيات في الولايات المتحدة وإلى وفاة قرابة العشرين ألف شخص حسب سلالة الفيروس المنتشرة.
وبدورها أكدت هاجر علي الظنحاني ممرض رئيسي مدير وحدة تمريض في مستشفى توام التابعة لشركة “صحة” على أهمية التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية خاصة في ظل الظروف الحالية لإنتشار فيروس كوفيد 19 كإجراء وقائي خلال موسم الإنفلونزا الذي عادة ما يكون خلال الأشهر من سبتمبر وحتى أبريل من العام التالي.
يذكر أن عدد العاملين في شركة “صحة” الذين تلقوا التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية خلال السنوات الماضية وصل إلى 11837 موظفاً في موسم 2016 -2017 و16341 في موسم 2017-2018 في حين وصل إلى 19200 في موسم 2018 -2019 وفي الموسم الأخير 2019 -2020 وصل إلى 22394.
وتعد الإنفلونزا الموسمية من الأمراض التي تسببها فيروسات الإنفلونزا وتؤثر بشكل رئيسي على الجهاز التنفسي وخاصة الأنف والحلق وتتراوح أعراض المرض ما بين الخفيفة والشديدة كما تعد من الأمراض المعدية سريعة الانتقال حيث يُصاب الشخص بالمرض نتيجة استنشاقه للرذاذ المتطاير في الهواء عند السعال أو العطس أو تحدث الشخص المصاب ومن طرق الانتقال أيضاً ملامسة الشخص أسطح أو مواد ملوثة بفيروس الإنفلونزا ومن ثم لمس الفم أو الأنف أو العين.
وهي مرض تسببه فيروسات الأنفلونزا الموسمية A أو B والتي تصيب الأنف والحنجرة وأحياناً الرئتين وتميل إلى وجود نمط موسمي حيث تحدث الأوبئة عادة بين أواخر الخريف وأوائل الربيع ويمكن للقاح الأنفلونزا أن يمنع الإصابة بالأنفلونزا الموسمية بأنواعها وفي حال الإصابة بالأنفلونزا بعد التطعيم فقد يمنع المضاعفات الخطيرة للمصاب.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.