وكلاء أصيلون للإرهاب

الإفتتاحية

وكلاء أصيلون للإرهاب

في الوقت الذي تتجه فيه الأغلبية الساحقة من دول العالم للعمل على مواجهة التحديات، والتعاون فيما بينها بهدف تبادل الخبرات والتجارب لتحسين الواقع وإيجاد أرضية يمكن من خلالها قراءة المستقبل بدقة، لا تزال بعض الأنظمة تعاني تحجراً في فكرها وجموداً في محاكاة الواقع والمواقف العالمية، والعمل على إشعال الحرائق والتدخل ودعم الإرهاب، وهذا ما يبدو اليوم من خلال النظامين التركي والإيراني والأجندات التدميرية التي يعملان عليها بهدف تحقيق أطماع وأهداف ومآرب تاريخية عفا عليها الزمن ولم يعد ممكناً القبول بها.. فضلاً عما يمثله هذا من تهديد لشكل المنطقة برمتها والسبب أن التدخلات تستهدف عدة دول في وقت واحد وبالمحصلة فإن أمن وسلامة واستقرار المنطقة بات في دائرة الاستهداف المباشرة عبر التسبب بإضعاف دول هامة في الشرق الأوسط ليكون تمرير الخطط قابلاً للنجاح.
فالتدخل العسكري ومحاولة تغيير مفاهيم حتى المجتمعات في الدول المستهدفة من الأدوات القميئة التي تنتهجها أجندات طهران وانقرة على حد سواء، فضلاً عن العمل على تعميم الإرهاب ونقل المرتزقة والمليشيات العابرة للحدود في كل مكان يمكن أن يجد أي من النظامين منفذاً إليه، وهو ما أدى إلى وقوع ملايين الضحايا في شعوب عدة عانت الويلات جراء التدخلات السافرة للنظامين الذين يتوافقان في دعم الإرهاب ومخالفة القانون الدولي وانتهاك سيادة الدول وتهديد الوجود التاريخي لدول لا يربطها باي من الدولتين اللتين تتسابقان في الوحشية إلا “لعنة الجغرافيا”.
العالم يتطور ويتقدم ويركز على أمور باتت من أولويات الزمن مثل التنمية والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة، وفي كل لحظة يمكن أن يحدث ما يعتبر نقلة في حياة البشرية برمتها، في الوقت الذي تبدو السلطات القابضة على القرار في كل من تركيا وإيران كمن يريد التعامل مع الزمن الحالي بعقلية تعود لقرون وليس لعقود!.
احتضان الإرهاب ورعايته وتمويله جريمة وفق مختلف القوانين المرعية، والعالم الذي عانى كثيراً من آفة الإرهاب لابد أن يكون في لحظة معينة مستعداً للتحرك في مواجهة كافة العابثين بالأمن والاستقرار الدوليين، وتبدو اليوم العقوبات التي تضمن شل أذرع تركيا وإيران الممتدتين في عدة اتجاهات الأكثر واقعية وهذا ما يتم العمل عليه، ولاشك أن الأوضاع الاقتصادية المتردية في كلا الدولتين انعكاساً لموجة الغضب العالمي العارمة مما يتم ارتكابه واقترافه على يد أنظمة تفتقد لأبسط أنواع الحكمة والضمير وتؤمن أن زمن الاحتلال يمكن أن يعود مجدداً.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.