الإمارات تحاصر “الجائحة”

الإفتتاحية

الإمارات تحاصر “الجائحة”

تواصل دولة الإمارات العمل على دعم الجهود العالمية برمتها في مواجهة الجائحة الوبائية “كوفيد19″، من خلال تنوع المبادرات الهادفة إلى التعامل مع التحدي الأكبر والأصعب عالمياً منذ قرابة قرن كامل، سواء عبر الدعم الإنساني والإغاثي الذي تقوم بتقديمه لعشرات الدول وخاصة للعاملين في خطوط الدفاع الأولى، أو من خلال تقديم تجربة متميزة في التعامل مع فيروس “كورنا المستجد”، عبر خطط ومبادرات وعزيمة منذ ظهور الوباء وشملت الاستراتيجية الوطنية الكثير من القطاعات بحيث هدفت إلى تحقيق التوازن بين الحفاظ على زخم العملية الاقتصادية واستئناف الحياة الطبيعية من جهة والحفاظ على صحة المجتمع من جهة ثانية، كما يعد العمل الذي تقوم به الدولة في سبيل التوصل إلى لقاح فعال للوباء إنجازاً تعكس من خلاله الدولة قدراتها وما تحفل به من كوادر وطاقات ومجتمع متعاون يؤمن بأهداف الوطن ومساعيه الخيرة وهو ما يمكن الاستدلال عليه من خلال الإقدام على التطوع للمشاركة في التجارب السريرية الخاصة باللقاح، كما يأتي تجاوز الدولة لحاجز الـ10 ملايين اختبار لتكون الأولى عالمياً بالفحوصات ذات الصلة قياساً على عدد السكان، وهذا ما يعكس الجهود العملاقة المبذولة لمحاصرة “كوفيد19” والتعامل معه كما يجب.
كل ذلك وغيره واكبته الدولة بالتعاون مع جميع الهادفين لإنقاذ الإنسانية من الظروف الصعبة الناجمة عن الوباء، وكان الموقف الدائم بضرورة تعزيز التعاون وتبادل الخبرات في سبيل التكاتف الذي يستوجبه الظرف العالمي للتعامل الأفضل مع التحدي الذي تشكله الجائحة.
أرقام المتعافين والإجراءات الوقائية والاحترازية والقوانين والجهود المتبعة لحماية وتحصين صحة المجتمع، والتوعية الإعلامية التي تقوم بها الجهات المختصة سواء للتوجيه بما يجب عمله للتعامل مع “كورونا المستجد” أو لمنع التشويش الذي يمكن أن ينجم عن عبث البعض عبر وسائل التواصل، كان ظاهرة متقدمة استهدفت تحصين مجتمع الدولة بكل ما يلزم لتجاوز التحدي الكبير، كما أن التشديد على الإجراءات الاحترازية والوقائية المتبعة ومحاسبة المخالفين حالة تعكس حجم المتابعة والجهود المبذولة، وكانت الإنسانية الحقيقية التي عبرت عنها القيادة الرشيدة في الكثير من المناسبات أن كل من يقيم على أرض الإمارات الطاهرة هو أمانة ويُعامل مثل جميع أبناء الإمارات انطلاقاً من الأصالة والقيم التي يتميز به مجتمع الدولة وخصاله النبيلة التي تظهر في كل وقت.
الجميع سيكونون شركاء في النصر الذي بات واقعاً نتلمس الكثير من نتائجه مثل كون الإمارات أول دولة عربية تتعافى من تداعيات الجائحة الوبائية وضمن أفضل 25 دولة عالمياً، والتنمية تتواصل والأرقام الاقتصادية تبين مدى الكفاءة والتقدم الذي يتم إنجازه في الكثير من القطاعات والميادين، ودورة الحياة الطبيعية التي يعيشها الجميع تؤكد القدرة على مواجهة التحديات والانتصار عليها.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.