تعزيز عالمية أبوظبي

الإفتتاحية

تعزيز عالمية أبوظبي

تأتي توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بأهمية المشاريع الترفيهية وتوجيه سموه بالتوسع في جهود تطويرها وتنفيذها، لترسخ مكانة العاصمة الإماراتية أبوظبي الرائدة على خارطة السياحة العالمية، خاصة أنها حفرت مكانة متقدمة باتت من خلالها من ضمن أكثر الوجهات تفضيلاً للسياحة لما تحفل به من إنجازات تضع في الاعتبار مختلف الفئات العمرية وتعمل على جعل المشاريع ذات الصلة وفق أعلى المعايير العالمية المعتمدة، بالإضافة لما تضيفه إليها من ميزات تجعل تلك المشاريع من الأهم والأجمل حول العالم.
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان برؤيته الاستثنائية ونظرته البعيدة يؤكد من خلال توجيهات سموه أن مساعي الإضافة إلى ميزات أبوظبي السياحية يجب أن تكون متواصلة دائماً، وأن تراعي الأهداف والمتطلبات المستقبلية التي تضيف كل جديد ومتفرد تتميز به العاصمة الإماراتية التي باتت درة ترصع خارطة السياحة العالمية، والتي عودت العالم على أن الجديد وما تؤمنه من تسهيلات لكل من يريد التعرف على ما تقدمه للعالم أجمع وما تتميز به من أصالة وقيم وتأمين كافة المقومات يأتي ضمن استراتيجية متفردة تراعي الحاضر والمستقبل وتضع سعادة جميع فئات المجتمع في طليعة الأهداف التي يتم العمل على تحقيقها عبر المشاريع العملاقة.
توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بتوسيع المساحات الخضراء والمنظومة البيئية ووضعها في قائمة الأولويات السياحية من خلال المشاريع المنفذة، الهدف منها مضاعفة ميزات الحياة الصحية التي تحرص عليها القيادة الرشيدة وتعمل على تأمينها لكل من يقيم على أرض الوطن الطاهرة أو يصل زائراً أو سائحاً، ومن هنا فإن المشاريع الحديثة سواء الترفيهية أو غيرها تعتمد منذ زمن وضع الشروط البيئية كأولوية رئيسية ضمن أي مشروع يتم العمل عليه لما لها من إيجابيات تُعتبر من مقومات السعادة وضمانة لتوفير كافة مقومات الحياة الصحية والعصرية على حد سواء.
أبوظبي مدينة استثنائية تعكس العزيمة في التصميم وخوض تحدي السباق مع الزمن نحو المستقبل المشرق الذي تعمل على استشرافه والتعامل مع متطلباته، وهي العاصمة التي باتت تجسيداً لصناعة الحياة السعيدة، وبينت طوال مسيرتها أن النجاح والتميز والريادة هي النتائج الوحيدة، والتي تعزز مكانتها المشرفة عالمياً والقفزات التي تحققها بين أعرق عواصم العالم.. وستبقى أبوظبي حاملة لمشعل التطور والتقدم والازدهار كعنوان متفرد تبيّن من خلال مشاريعها سواء المنجزة أو التي سيتم تنفيذها بنظرة القيادة الرشيدة أنها ستبقى دائماً وأبداً واحة سعادة تتجسد فيها كافة مقومات الحياة التي يحلم بها الإنسان.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.