إلهام إماراتي لا يعرف الحدود

الإفتتاحية

إلهام إماراتي لا يعرف الحدود

في الوقت الذي تبدو محاولات إيجاد لقاح للجائحة الوبائية المتمثلة بفيروس “كوفيد19” تتواصل في سباق مع الزمن بالعديد من دول العالم، تتجه الأنظار دائماً إلى دولة الإمارات التي عودت الجميع على أن أفعالها تعبر عن هويتها في كافة الميادين، وانطلاقاً من قدراتها وطاقاتها وإمكاناتها وموقعها العالمي كدولة ملهمة، أعلنت قبول التحدي التاريخي عبر المشاركة في العمل لإيجاد لقاح للوباء، ومع التجارب السريرية في المرحلة الثالثة التي تقدم لها عشرات آلاف المتطوعين إيماناً منهم بدور الدولة ورسالتها النبيلة، تؤكد دولة الإمارات أن التعاون يجب أن يكون على أعلى درجات التنسيق بين كافة مكونات المجتمع الدولي عبر تبادل التجارب والخبرات وكل ما يضمن أن تتكلل الجهود المبذولة بلقاح يكون بمثابة انفراجة للعالم الذي يعاني كثيراً منذ ظهور الوباء وحتى اليوم.
الأمل العالمي والاهتمام الكبير بجهود الإمارات، مرده إلى أن الدولة في ظل قيادتها الرشيدة قد عودت العالم أجمع على أنها قادرة على خوض أكبر التحديات، وهي خلاصة عقود من البناء في الإنسان والاستثمار الأمثل في الرأسمال البشري وتمكينه وتأهيله ليكون قادراً على التعامل مع مختلف الظروف عبر العزيمة التي يمتلكها أبناء الوطن في أن يكونوا دائماً على قدر الأمل الذي يُعول عليهم فيه وقدرتهم على تقديم تجارب ملهمة ومتفردة تغني المسيرة البشرية برمتها، كما أن تواجد أكثر من 200 جنسية على أرض الدولة ومشاركة شرائح واسعة منها في التجارب السريرية يبين فاعلية أي لقاح عبر الاستفادة من التعدد سواء الأجناس أو الأعراق وغير ذلك، وهو ما لا يمكن توافره في مكان آخر.
المسيرة الرائدة التي تحظى بدعم ورؤى وتوجيهات القيادة الرشيدة ورعايتها لجميع الخطط والاستراتيجيات لا تعرف الحدود، وتنمية في مختلف القطاعات والمحافل وتحققت خلالها إنجازات رسخت مكانة الدولة وقدراتها الكبيرة في التعامل مع مختلف التحديات، والكثير من المشاريع والإنجازات تحقق خلال الظرف العالمي الحالي دون أن يكون أي تأثير للأوضاع على الخطط الموجودة، وهذا ما أكدت من خلاله الدولة أنها تحمل بثقة مشعل الأمل وتواصل المسيرة الزاخرة بالنجاحات والإبداعات والابتكار.
نثق بأننا في وطن لا يعرف المستحيل ويُقدِم بشجاعة على مواجهة جميع التحديات وتحويلها إلى فرص يمكن البناء عليها، فوطن لم يعرف المستحيل لابديل لديه عن النجاح ومواصلة الازدهار والتقدم على الصعد كافة.. سينجح ويكون فاعلاً في إثراء جهود البشرية لتجاوز الأزمة الراهنة الناجمة عن الجائحة الوبائية.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.