أم العطاء وأياديها البيضاء

الرئيسية مقالات
مريم النعيمي: كاتبة إماراتية

أم العطاء وأياديها البيضاء

مع حلول شهر رمضان المبارك الماضي في فترة تفشي فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19) في مختلف أنحاء العالم، وما ترتب عليه من تداعيات اقتصادية وإنسانية واجتماعية، قامت أم العطاء سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيسة مجلس أمناء مؤسسة بنك الإمارات للطعام بمبادرة إنسانية هدفها مد يد العون للتخفيف من معاناة الفئات والشرائح المجتمعية في الأوضاع الاستثنائية الناجمة الجائحة وأطلقت حملة «10 ملايين وجبة»، تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وتعد أكبر حملة مجتمعية وطنية من نوعها لتقديم وجبات الطعام لدعم الأفراد المحتاجين والأسر المتعففة والتي تعاني أكثر من غيرها في مختلف أنحاء الإمارات، لتعزيز قيم التكافل والتراحم المجتمعي الذي أصبح نهج حياة نعيشه ظل القيم السامية لمجتمع دولة الإمارات.
وأم العطاء لها مبادرات كثيرة خلال السنوات الماضية منها دعم وإطلاق مبادرات كفالة الأيتام، ودعم أصحاب الهمم وتعزيز نمط الحياة الصحية وريادة الأعمال وتستحق سموها وبجدارة جائزة ” المرأة العربية في العمل الإنساني للعام 2020″ حيث قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دربي “رعاه الله”: “نبارك للشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم تكريمها بجائزة المرأة العربية للعمل الإنساني بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة نتيجة قيادتها بنجاح لحملة 10 ملايين وجبة في بداية أزمة كورونا.. هند أقرب الناس للناس. وأسرع النساء للخير”. ويذكر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من قادة العمل الإنساني في دولة الإمارات والعالم حيث أطلق المئات من المبادرات الإنسانية والخيرية داخل وخارج الدولة حيث نستمد منه قيم العطاء والمشاركة والتكافل التي عودتنا عليها قيادتنا الحكيمة.
لقد حققت حملة “10 ملايين وجبة نجاحاً كبيراً ومساهمات قياسية جعلت منها نموذجاً على المستويين الإقليمي والدولي في سرعة الاستجابة للأزمات وبناء تضامن مجتمعي شامل مع الفئات الأكثر تعرضا لتداعياتها، فخلال ثلاثة أسابيع فقط من إطلاقها، تخطت الحملة المستهدف الذي وضعته بتوفير 10 ملايين وجبة، حيث بلغت قيمة المساهمات أكثر من 15.3 ملايين وجبة، شارك في تقديمها أكثر من 180 ألف مساهم، ما بين أفراد ومؤسسات، واستقطبت الحملة أكثر من 1500 متطوع ومتطوعة من مختلف مناطق الدولة , وهذا دليل على ان الامارات منارة عالمية للعطاء والتلاحم المجتمعي في كافة الظروف , فلا عجب ان تحقق الدولة مستويات عالمية في ان تكون اكبر مانح للمساعدات عالميا .
إن سمو الشيخة هند بنت مكتوم فخر لكل امرأة إماراتية وعربية نستمد من نهجها الكرم والتراحم والوقوف صفاً واحداً في الأزمات ومتابعة العمل عن قرب والحرص على تنفيذ المبادرات بكل حب وتفاني مع فريق العمل , فبفضل هذا المبادرة حققت الدولة المركز الأول إقليمياً وفي قائمة أفضل 10 دول عالمياً في كفاءة الاستجابة لجائحة كورونا, وتقليل الآثار النفسية والمادية لأفراد المجتمع مما يعجل بالتغلب على الجائحة يداً بيد نحو مجتمع صحي مترابط والتغلب على جميع انعكاسات الوباء وهذا ما حققته الدولة في أن تصبح البلد الآمن في زمن الجائحة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا، وضمن العشرة الكبار عالمياً …فهنيئا لسمو الشيخة هند بنت مكتوم بهذه الجائزة وهنيئاً لنا جميعاً كونها بيننا نبراس للعطاء والكرم…

mariamalmagar@gmail.com


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.