متظاهرو بلغاريا يواصلون التحدي بعد 100 يوم من الاحتجاجات

دولي

 

 

خلال مئة يوم من الاحتجاجات واسعة النطاق والعنيفة في بعض الأحيان، شدد الآلاف من المحتجين البلغاريين الخناق على النخبة السياسية، لكن هذا لا يشكّل، كما يقولون، سوى البداية.
قالت ميلا كولاروفا، ممثلة ومخرجة مسرح دمى متحركة تبلغ 39 عاما “لقد سئمت من رفض الحكومة سماع مطالبنا، لكنني أواصل الاحتجاج كبادرة تحدي”.
في اليوم المئة للاحتجاجات في صوفيا، تحدى آلاف الأشخاص غزارة الأمطار للمطالبة مرة أخرى باستقالة رئيس الوزراء بويكو بوريسوف وحكومته المحافظة، وكذلك المدعي العام للبلاد إيفان غيشيف.
ويتهم المحتجون الحكومة بالمحاباة والاعتماد على طبقة الأوليغارشيين واستخدام الملاحقات القضائية كسلاح ضد المعارضين السياسيين، وهي أخطر الاتهامات التي واجهها بوريسوف خلال ما يقرب من عشر سنوات في السلطة.
وقال شريك كولاروفا فلاديمير فاسيليف “لقد اعتدنا على الفساد والمحسوبية والأرصفة المحطمة وحفر الطرق والمباني القبيحة والسيارات المحطمة الذي يحوّل ما يعتبره الأوروبيون العاديون غير مقبول إلى شيء عادي بالنسبة إلينا”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.