التايلانديون يتعهدون بلعودة للشارع بعد المواجهات مع الشرطة

دولي

 

 

تعهد المتظاهرون المؤيدون للديموقراطية في تايلاند مجددا أمس تحدي مرسوم طارئ يحظر التجمع بعد أيام من المواجهات في العاصمة شهدت استخدام الشرطة خراطيم المياه وتوقيف عشرات الناشطين.
وكانت الشرطة قد فرقت آلاف المتظاهرين في بانكوك مستخدمة خراطيم المياه التي تحتوي على مواد كيميائية وصباغ أزرق، بهدف تحديد المشاركين لغرض ملاحقات قانونية مستقبلية.
لكن تصعيد الشرطة لإجراءاتها لم يثن الحراك الاحتجاجي بقيادة شبابية، والذي يطالب باستقالة رئيس وزراء جاء إلى السلطة أولا في انقلاب عسكري، وبإصلاح للنظام الملكي النافذ.
وكتب موقع “فري يوث” الالكتروني “كونوا مستعدين جسديا وذهنيا للتظاهرة وللتعاطي مع قمع في حال حدوثه”.
ودعت مجموعة أخرى هي “الجبهة المتحدة لتاماسات” النشطاء إلى الانتشار في مختلف محطات القطارات في المدينة، ما دفع بمشغلي شبكة السكك الحديد إلى إغلاق الخدمة.
وأعلنت الشرطة أنها ستغلق طرقا رئيسية في محيط مواقع التظاهرات المفترضة.
ومدد رئيس الوزراء برايوت تشان-أو-تشا مرسوما طارئا يحظر التجمعات لأكثر من أربعة أشخاص، شهرا إضافيا.
وندد قائد الجيش السابق الذي دبر الانقلاب في 2014 قبل أن يتولى السلطة في انتخابات العام الماضي قال المتظاهرون إنها شهدت عمليات تزوير، بالدعوات المطالبة باستقالته.ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.