عشرات القتلى والجرحى بصفوف الطرفين جراء القصف المتبادل

النزاع الأرميني – الأذري إلى تصعيد جديد

الرئيسية دولي

 

تعهّدت أذربيجان أمس السبت بـ”الانتقام” لمقتل 13 مدنياً في قصف ليلي استهدف مدينة غنجه ثاني مدن البلاد، في تصعيد جديد للنزاع حول إقليم ناغورني قره باغ بين الأذربيجانيين و الأرمن.
وقبل بضع ساعات من القصف على غنجه، استهدفت ضربات أذربيجانية العاصمة ستيباناكيرت ومدينة شوشة اللتين فرّ معظم سكانهما منذ اندلاع المعارك في 27 سبتمبر.
وتُظهر عمليات القصف هذه وكذلك المعارك على خط الجبهة، عجز الأسرة الدولة منذ ثلاثة أسابيع عن تهدئة الأوضاع. منذ أسبوع، لم يُطبّق اتفاق الهدنة الإنسانية الذي تم التفاوض بشأنه تحت إشراف موسكو. وشدد مجدداً وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر ووزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي على ضرورة وقف المعارك.
وانفصل إقليم ناغورني قره باغ ذات الغالبية الأرمنية،عن أذربيجان قبيل انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991، ما أدى إلى حرب أوقعت 30 ألف قتيل في تسعينات القرن الماضي. والمعارك الجارية حاليا هي الأخطر منذ وقف إطلاق النار المعلن عام 1994.
في غنجه، شوهد منازل مدمرة جراء قصف استهدف سكان نائمين نحو الساعة الثالثة فجراً بالتوقيت المحلي “23,00 ت غ”، ما أسفر عن مقتل “13 مدنياً بينهم أطفال، وإصابة أكثر من 45 آخرين”، وفق ما أعلن المدعي العام.
وقال الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في خطاب “سننتقم في ساحة المعركة”. ووصف أعداءه الانفصاليين بـ”الكلاب” وأرمينيا التي تدعمهم بأنها “فاشية”.
في المدينة، كان سكان يبكون أثناء فرارهم من المكان ليلاً، بعضهم كان لا يزال يرتدي ملابس النوم، وفق ما أفاد صحافيون.
وتقول روبابا زهافاروفا “65 عاماً” من أمام أنقاض منزلها “كل المنازل المجاورة دُمّرت. هناك الكثير من الأشخاص تحت الأنقاض. بعضهم قُتل وآخرون جُرحوا”.
وكان عشرات العناصر من فرق الإنقاذ يبحثون ليلاً عن ناجين بين الأنقاض. بعد بضع ساعات، وضع فريق إنقاذ في سيارة إسعاف أكياساً سوداء تحتوي على أشلاء جثث.
وقال مايل شاخنازاروف “36 عاماً” “ليس بامكاننا التعرف على الجثث، لا نعرف إذا سنتمكن من التعرف عليها في المشرحة. كلها مقطّعة”.
وصرخ رجل كان مسعف يأخذه إلى سيارة الإسعاف “زوجتي كانت هناك، زوجتي كانت هناك”.
وقال أحد السكان إنه شاهد عملية سحب طفل وامرأتين وأربعة رجال من تحت الأنقاض. وروى إلمير شيريزاداي “26 عاماً” أن “امرأة فقدت رجليها. هناك شخص آخر فقط ذراعاً”.
واستُهدفت مدينة غنجه “كنجه” التي تعدّ 300 ألف نسمة، مرات عدة منذ بدء النزاع، خصوصاً الأحد عندما سقط صاروخ فيها وأدى إلى مقتل عشرة أشخاص.
وأكد الانفصاليون الأرمن أمس أن المدينة تضمّ “أهدافاً شرعية” هي قاعدة جوية وقيادة لواء وقوات خاصة ومركز عمليات الدفاع الأذربيجاني ومستودعات وقود للجيش ومصانع ذخائر.
واتّهموا أيضاً أذربيجان باستهداف ليلاً بنى تحتية مدنية في قره باغ ما يستدعي رداً.
وأفاد صحافيون أن انفجارات هزّت ستيباناكيرت ودمّرت ضربة خصوصاً جزءاً من سقف مركز تجاري وتطاير زجاج محلات تجارية ومبنى سكني.
وتقول غايان غاريبيان، أرمنية تبلغ 45 عاماً كانت نائمة في ملجأ فيما كان زوجها على الجبهة، “ما حصل هنا غير منطقي. كيف يمكن للأسرة الدولية أن تكون لامبالية إلى هذا الحدّ!”.
على الجبهة، تتواصل المعارك أيضاً. وأعلن علييف صباح السبت السيطرة على أراض جديدة، خصوصاً فيزولي، “المدينة المحتلة منذ ثلاثين عاماً من جانب وحوش برية”.
وتمثل هذه المنطقة إحدى المناطق الأذربيجانية السبعة التي سيطر عليها الانفصاليون في التسعينات لتشكيل درع حماية لإقليم ناغورني قره باغ.
ميدانياً، حققت أذربيجان تقدماً في الأسابيع الأخيرة لكن من دون التمكن من الانتصار في معركة حاسمة. ولا تعلن باكو عن الخسائر التي تتكبدها جراء النزاع، إذ إنها لا تنشر أي حصيلة عسكرية أو مادية أو بشرية.
من جهتهم، يؤكد الأرمن أنهم قتلوا آلاف الجنود ويعترفون بأنهم أُرغموا على التراجع إلا أنهم يؤكدون “السيطرة على الوضع”. وأعلنوا رسمياً أنهم فقدوا حوالى 700 عنصر فيما نزح نصف السكان البالغ عددهم 140 ألفاً.ا.ف.ب

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.