الشارقة الخيرية”: 13.5 مليون درهم للمساعدات الشهرية منذ مطلع العام”

الإمارات

 

الشارقة: الوطن

بفضل دعم المحسنين، عززت جمعية الشارقة الخيرية برامجها لدعم الأسر المتعففة بإنفاق 13.5 مليون درهم كمساعدات شهرية منذ مطلع العام الجاري وبلغت أعداد المستفيدين قرابة 1300 أسرة بشكل شهري منتظم من حالات معدومي الدخل.
وأكد عبدالله سلطان بن خادم المدير التنفيذي أن الجمعية تعول على تبرعات المحسنين ومساهماتهم الخيرية لدعم الأسر المستحقة، حيث تضم الجمعية بين سجلاتها عددا كبيرا من حالات الأرامل والأيتام والأسر المتعففة والمطلقات ممن لا دخل يضمن لهم الحياة الكريمة، وتوفر الجمعية لهذه الحالات مساعدات نقدية بمثابة رواتب شهرية لهم بما يمكنهم من توفير احتياجاتهم الضرورية للمعيشة الكريمة، حيث يتم صرف هذا النوع من المساعدة للحالات التي لا دخل لها ومن غير المستفيدين من مساعدات التضامن الاجتماعي، حيث يتم صرف قيمة المساعدة التي تحددها لجنة المساعدات وفقا للآلية المتبعة، وتسلم لمستحقيها عبر الحسابات البنكية وهي مساعدة منتظمة شهريا يتم تجديدها كل 6 شهور بحسب قرار اللجنة.
وأشار إلى دور الجمعية هو مساندة الفقراء وذوي الدخل المحدود في استقرار أوضاعهم المعيشية، وهو ما يجعل منها هدفا أسمى وأكثر رقيا وتحضرا يتجسد في صون كرامة الإنسان واحترام آدميته، مؤكدا أن الجمعية تنفق سنويا ما يقارب 17 مليون درهم لدعم برامج المساعدات الشهرية وإدخال البهجة إلى نفوس مستحقيها، مبينا أنه ومنذ بدء انتشار جائحة كورونا قامت الجمعية بالتوسع في صرف مساعداتها الشهرية لتشمل الكثيرين ممن تضرروا بفعل الجائحة فكانت الجمعية بما قدمته من دعم مادي وعيين لهم خير سند لترسم بذلك رؤيتها وتلبي احتياجات المستحقين، وذلك بفضل جود المتبرعين وصدقاتهم وإحسانهم، متوجها بالشكر الجزيل للمتبرعين أصحاب الأيادي البيضاء الذين جادت أيديهم بالعطاء، داعيا إلى مزيد من المساندة والمساهمة في إنجاح مختلف برامج الجمعية التي تؤكد في المقام الأول على الترابط والتكافل الاجتماعي بين جميع فئات المجتمع.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.