حصول البشرة على كفايتها من الفيتامينات يسهم في الحفاظ على شبابها

منوعات

 

يساهم حصول البشرة على كفايتها من الفيتامينات في الحفاظ على مظهرها الصحي وشبابها، كما يحدّ من ظهور البقع الداكنة، الاحمرار، التجاعيد، والجفاف المفرط. وتحصل بشرتنا عادةً على هذه الفيتامينات عبر الطعام، المكملات الغذائية، وكذلك الكريمات التجميليّة. تعرفوا فيما يلي على الفيتامينات الأربعة الأساسية للحفاظ على جمالها وشبابها.
تحتلّ العناية بالبشرة مكانة أساسيّة في يوميّاتنا، فهي أكبر أعضاء جسمنا وتحتاج إلى اهتمام مستمر كي تحافظ على شبابها لأطول فترة ممكنة. ويُشدّد الاختصاصيون في هذا المجال على ضرورة حماية البشرة من الإفراط في التعرّض للشمس. ولكن يبقى التعرّض لأشعتها لحوالي 15 دقيقة يوميا ضروري للحصول على حاجتنا من الفيتامين D الذي يعتبر أحد أفضل الفيتامينات للبشرة بالإضافة إلى الفيتامينات من فئة C، وE، وK.
تقوم البشرة بتصنيع هذا الفيتامين عندما تمتصّ أشعة الشمس. ويعمل كل من الكبد والكلى على توزيع هذا الفيتامين في الجسم للسماح له بأن يساهم في تصنيع خلايا جديدة.
تتأثر البشرة بفوائد هذا الفيتامين، ولتجنّب أي نقص فيه يُنصح بالمواظبة على التعرض المباشر للشمس لمدة 10 دقائق يومياً بالإضافة إلى تناول الأطعمة المدعّمة بهذا الفيتامين مثل حبوب الفطور، الزبادي، وعصير البرتقال. هذا بالإضافة إلى التركيز على تناول الأطعمة التي تتميّز بغناها الطبيعي بهذا الفيتامين مثل أسماك السلمون، والتونا، والقد. أما عند النقص فيه فغالباً ما يصف الطبيب علاجاً يعوّض عن هذا النقص ويمتد على عدّة أشهر.
يتوفر هذا الفيتامين في طبقات البشرة، وهو يتمتع بخصائص مضادة للأكسدة ومُعزّزة لإنتاج الكولاجين. ولذلك نجده يدخل في تركيبة العديد من المستحضرات المضادة للتجاعيد.
يساهم تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينC في تعزيز مفعول كريمات الحماية من الشمس ويخفّف من تلف الخلايا كما يساعد على تفعيل آليّة تجددها. وهو يؤمن وقاية من جفاف الجلد ويؤخّر ظهور علامات الشيخوخة على البشرة كونه يساعد في تصنيع الكولاجين الضروري لصحة الخلايا وشبابها.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.