قيادتنا قدوتنا

الإفتتاحية

قيادتنا قدوتنا

تُقدم قيادتنا الرشيدة في دولة الإمارات النموذج الأكثر تحضراً على الحرص على الشعوب والعمل لصالحها، من خلال تصدرها الصفوف في كل ما من شأنه أن يعزز المسيرة الحضارية بكل ما تتطلبه، وهذا نهج ثابت تحرص عليه منذ تأسيس الدولة، وخلال الظروف والأوضاع التي أوجدتها جائحة “كورونا”، بينت قيادتنا الحكيمة أهمية الالتزام التام بالإجراءات الوقائية والاحترازية الهادفة لضمان السلامة ومنع تفشي الوباء، حيث كانت حريصة على القيام بما يجب على الجميع الالتزام به، وتوعية المجتمع الإماراتي بأهمية التقيد بالشروط والإجراءات الواجبة، وبينت أن مسؤولية حماية المجتمع مشتركة وتقع على عاتق الجميع، وترجمت من خلال ذلك أهمية التكاتف والتكافل الاجتماعي الواجب بحيث يكون الكل مسؤول عن الكل، إذ تُعبر قيادتنا عن حرصها الأبوي على كافة مكونات المجتمع وشرائحه، وهو ما أكسب الوطن مناعة قوية في التعامل مع “الجائحة” وما تستوجبه المواجهة للتعامل الأفضل معها، وأكد قدرة دولة الإمارات على قهر أي تحد كان بكل قوة وعزم، وهذا بفضل قيادة تجيد التعامل مع مختلف الأحداث، ومجتمع واع وشعب متحضر يُكن كل الولاء والوفاء لقيادته ويُؤمن بحرصها الشديد على ضمان سلامته وأمنه الصحي كأولوية قصوى في كل وقت.
تأكيد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال تقديم التهاني بمناسبة زفاف الشيخ محمد بن سلطان بن خليفة آل نهيان إلى كريمة سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، على أهمية الاحتراز واعتماد التقنيات الحديثة التي تُوفر الكثير من الحلول، مثال وشاهد كبير على الإجراءات المبسطة لكونها تدعم الجهود الوطنية الهادفة لمواجهة تحدي “كورونا” ومحاصرته ومنع انتشاره، حيث إن تلك الإجراءات التي يجب على كل فرد في المجتمع أن يتقيد بها ترجمة لحرصه على صحة الجميع هي واجب أخلاقي وإنساني ووطني، حيث إن السلامة بالتباعد الجسدي وعدم التهاون في التقيد الواجب بكل ما يصدر عن الجهات الرسمية المختصة من إجراءات واجب على الجميع.
نُؤمن أننا في وطن محصن بتكاتف أبنائه في ظل رعاية ومتابعة القيادة التي تُقدم كل ما من شأنه أن يعزز قوة المجتمع وقدرته على النجاح في خوض التحديات، ونعي تماماً أننا نسير في الطريق الصحيح الذي يقربنا من اجتثاث “كورونا” وإنهاء كافة تداعياته، وكلما كان الحرص منجزاً كما يجب اقتداء بنهج القيادة الرشيدة سوف نتمكن من تحقيق كافة الأهداف والطموحات التي نُعبر من خلالها عن الاعتزاز والفخر بنهج ومسيرة الوطن العظيم والحرص على سلامة كل من فيه.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.