رادار يعالج بيانات في ثانية تعادل إنترنت مدينة بأكملها

الرئيسية منوعات

 

كشفت الشركات التي تتولى عملية تصنيع الطائرات المقاتلة من الجيل السادس من طراز Tempest “تيمبست” في بريطانيا، عن بعض المفاهيم التكنولوجية المقرر إدراجها في المقاتلة المستقبلية، ومن بينها نظام رادار مصمم للتعامل مع أكبر قدر ممكن من البيانات في الثانية الواحدة بما يعادل حجم البيانات التي تتداولها مدينة بأكملها على شبكة الإنترنت، وفقا لما نشره موقع New Atlas.
ومن المقرر أن تكون المقاتلة “تيمبست”، الجاري تطويرها لحساب سلاح الجو الملكي RAF البريطاني، واحدة من أولى مقاتلات الجيل السادس. وتم تصميم “تيمبست” لتكمل المقاتلات الهجومية الحالية مثل F-35 Lightning II ومقاتلات Typhoon، وستدخل الخدمة في منتصف عام 2030 لتحل محل المقاتلات الحربية الأقدم والتي ستحال إلى التقاعد في الأربعينيات من القرن الحالي.
وبالإضافة إلى كونها مقاتلة شبحية يجري تصنيع “تيمبست” بقدرات تسمح بحمل صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت مع ميزة التحكم في أسراب الدرون، فضلاً عن توليد كميات كبيرة من الطاقة الكهربية لتشغيل أسلحة ليزر متطورة.
وفي ضوء الزخم من برامج الذكاء الاصطناعي، التي تم إعدادها لتشغيل المقاتلة “تيمبست” والتحصين الفائق لاتصالاتها عبر الإنترنت، فإن دور الطيار سيكون بمثابة مسؤول تنفيذي أكثر منه طيارا مقاتلا، فيما ستكون المقاتلة المزودة بمحركين بالغي التطور عبارة عن مركز طائر للقيادة والسيطرة وتنفيذ العمليات الهجومية.
وتجري عمليات تطوير وتصنيع المقاتلة، التي تنتمي إلى العصر القادم، في إطار شراكة تضم كيانات عملاقة رئيسية مثل BAE Systems وLeonardo وMBDA وRolls-Royce وسلاح الجو الملكي البريطاني، بالإضافة إلى المئات من شركات التكنولوجيا الفائقة والمؤسسات الأكاديمية الأخرى.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.