كجزء من برنامجه الافتراضي لموسم الخريف لهذا العام

معهد جامعة نيويورك أبوظبي يطلق سلسلة من الندوات الحوارية والمحادثات الافتراضية خلال نوفمبر

الإمارات

 

 

أبوظبي: الوطن

أعلن معهد جامعة نيويورك أبوظبي عن إطلاقه لسلسلة من الندوات الحوارية والمحادثات الافتراضية، والتي يقدمها للجمهور طوال شهر نوفمبر القادم عبر الإنترنت، كجزء من برنامجه الافتراضي لموسم الخريف لهذا العام، وتتيح هذه السلسلة للجمهور فرصة التعمق في مجموعة من المواضيع التي تتنوع من السياسة والطبيعة إلى التاريخ والتكنولوجيا، على أن تبدأ هذه السلسلة بتاريخ 4 نوفمبر المقبل.
ويسلط البرنامج الذي يبدأ الأربعاء القادم 4 نوفمبر، الضوء على الخصوصية والإنفاذ التكنولوجي في عالم متصل عالمياً، وكيف يؤثر كوفيد-19 على مستقبل العولمة، إلى جانب حوار يتناول أقوى الطرق لفهم لماذا؟ وكيف؟ تبدو الأنماط والأشكال في الطبيعة بالطريقة التي تظهر بها، وغيرها من المواضيع الأخرى.
وتضم قائمة المتحدثين المشاركين في الندوات الحوارية عدداً من المتحدثين البارزين، من بينهم الأستاذ ماثيو سيلفرشتاين أستاذ الفلسفة في جامعة نيويورك أبوظبي، ومايكل مانياتاكوس مدير مختبر معماريات المعالجات الدقيقة الحديثة (MoMA) وأستاذ مساعد في الهندسة الكهربائية وهندسة الحواسيب في جامعة نيويورك أبوظبي، وإيان غولدين مدير برنامج أكسفورد مارتن للتغير التكنولوجي والاقتصادي بجامعة أكسفورد، إلى جانب كريستا سالاماندرا أستاذة الأنثروبولوجيا بكلية ليمان، وفرانشيسكو باباريلا أستاذ الرياضيات المساعد بجامعة نيويورك أبوظبي.
إلى جانب البرنامج الافتراضي العام، ينظم معهد جامعة نيويورك أبوظبي سلسلة ندوات تبحث في المعنى الفلسفي للتسامح وما يعنيه عام التسامح 2019 لدولة الإمارات، وستعقد هذه الندوات كل يوم أربعاء على مدار شهر نوفمبر، ويمكن حضور هذه الندوات عن طريق الدعوة فقط، ويمكن للجمهور المهتمين الاشتراك من خلال الموقع الإلكتروني.
ويذكر أن معهد جامعة نيويورك أبوظبي كان قد تأسس عام 2008، كمركز للبحوث المتقدمة والنشاط العلمي والإبداعي في العاصمة أبوظبي، حيث يجمع الأكاديميين والمهنيين والقادة من جميع أنحاء العالم في مؤتمراته الأكاديمية وبرامجه العامة، التي تتناول مجالات البحث والمواضيع ذات الأهمية المحلية منها والعالمية.

 

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.