لياقة الأطفال تساعد على النبوغ لاحقاً

الرئيسية منوعات

 

 

كشفت دراسة علمية حديثة أن ممارسة الأنشطة الرياضية منذ مراحل مبكرة من عمر الطفل لها فوائد عديدة على الصحة والوظائف الإدراكية.
وتقول الدراسة التي أشرف عليها باحثون إسبان إن الأطفال الذين يمارسون الرياضة بانتظام يكون لديهم دماغ أقوى ومستوى مرتفع من الذكاء.
وبينت نتائج الدراسة التي أجريت على عينة من الأطفال تتراوح أعمارهم بين 8 و11 سنة أن ممارسة الرياضة تعزز المادة الرمادية في تسعة مناطق مختلفة من المخ، وهذه المادة مهمة للإدراك.
وشدد الباحثون المشرفون على الدراسة على أن اللياقة البدنية للأطفال، وخاصة الألعاب الهوائية والحركية، تساهم في تعزيز نمو الخلايا العصبية التي تعرف بالمناطق القشرية وتحسن صحة الدماغ.
وتناولت عدة دراسات سابقة أهمية التمارين الرياضية ودورها في تكوين الخلايا العصبية أو تكوين خلايا دماغية جديدة في الحصين في الدماغ.
وفي السنوات الأخيرة، حظيت الدراسات التي تتناول آثار التمارين على أدمغة الأطفال وسلوكياتهم الاجتماعية بالكثير من الاهتمام من قبل خبراء علم النفس والأطباء.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.