رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية:الإمارات تقود المنظمة الدولية إلى حقبة ذهبية بدعم منصور بن زايد

الرئيسية الرياضية

 

أكد سعادة فيصل الرحماني رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة ” إفهار” أن مسيرة الخيول العربية الأصيلة تعيش أزهى عصورها حاليا بدعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ، وأن السنوات الثلاث الأخيرة شهدت نقلة نوعية هائلة على كافة المستويات في الاتحاد الدولي، بداية من التنظيم الإداري المؤسسي، ومرورا بزيادة عدد السباقات والأشواط على المستوى العالمي وتأسيس أكبر قاعدة معلومات في تاريخ تلك الرياضة وإعادة الكثير من الاتحادات الوطنية المهمة إلى مظلة الاتحاد الدولي، وانتهاء بفتح الآفاق أمام زيادة الاستثمارات والمداخيل لإنعاش خزينة الاتحاد الدولي.
وقال فيصل الرحماني – في مقابلته الحصرية مع وكالة أنباء الإمارات” وام” بمناسبة مرور 3 سنوات على انتخابه رئيسا للاتحاد الدولي – : ” اعتمدنا الكثير من البرامج التي تخدم الاتحادات والهيئات والملاك والمربين للخيل العربي في العالم، وطبقنا استراتيجية تطوير شاملة تراعي توحيد الأسرة الدولية، و تمهد الطريق لإعادة السباقات المعتمدة لأهم الدول المرتبطة بعراقة وتاريخ الخيل العربي، وقمنا بتعزيز دور المشروع الوطني الإماراتي للنهوض بالخيل العربي الأصيل في العالم تجسيدا لرؤية القيادة الرشيدة في دعم أبنائها لتبوء المناصب القيادية في المؤسسات الدولية الكبرى”.
وأضاف: ” يعود الفضل لنجاحات منهجنا وعملنا لمكانة دولتنا وسمعتها العالمية المرموقة، واهتمامها الكبير بمسيرة الخيل العربي لاستدامة خطط إعلاء شأنه في كافة مضامير العالم، ومنذ تولينا المسؤولية في نوفمبر 2017 استفدنا من القوة الناعمة لدولة الإمارات في لم شمل أسرة الخيول العربية الأصيلة في العالم، وإشاعة روح عمل جديدة تعتمد على المشاركة والتعاون والسلام والتحاور لتخطي العثرات التي كان يشهدها الاتحاد في الوقت السابق، خاصة أن تلك العثرات كانت مصدر إعاقة لتنقل السلالات بين الدول، واضعاف العديد من فرص الإنتاج وتربية الخيول وتنظيم السباقات، الأمر الذي قادنا لتطبيق محاور مهمة من أجل تطوير مراحل العمل”.
وتابع : ” من أبرز الإنجازات التي نفخر بها إعادة سباقات الخيول العربية إلى دول مهمة مثل المملكة العربية السعودية الشقيقة وروسيا وألمانيا بعد انقطاع كبير عن تنظيم السباق، وقد ساهمت هذه الخطوة في تحقيق نجاحات كبيرة على مستوى زيادة انتاج الخيل العربي في تلك الدول والاهتمام بها وتنظيم سباقات بأعلى المستويات، وقمنا بإطلاق أكبر قاعدة بيانات في التاريخ للخيل العربي للمرة الأولى، لتسهيل مهمة الملاك والمربين في المشاركة والتنافس وزيادة عمليات التوليد، بعد أن كان الاتحاد يعاني في المرحلة السابقة من فراغ كبير في المعلومات والبيانات الخاصة بخيول السباقات، كما قام الاتحاد بمباركة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، بحركة إصلاحية كبيرة في دورته الانتخابية الحالية، تشمل أيضا دعم سياسات التشريع لمساعدة الملاك بمختلف دول العالم لتحسين طرق نقل الخيل وتداوله، والسماح لبعض السلالات بالمشاركة في السباقات، بعد أن كانت لا تسمح إلا بالموافقة، بجانب ضبط قضية المحظورات بطرق فنية محكمة”.
وعن منظومة القوانين واللوائح الجديدة.. قال: ” يقوم الاتحاد بإعادة صياغة القوانين والتحديث المستمر على اللوائح والشروط لمواكبة التطورات المتلاحقة في مسيرة سباقات الخيل العربية، ولتوفير ضمانات أكبر لسلامة الخيل، وقمنا بتقديم مجموعة كبيرة من الحلول لتحويل التحديات إلى قصص نجاح، ونجحنا في ذلك بشهادة كل الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي “.
وأكد الرحماني أن هناك الكثير من العوامل المساعدة التي ساهمت في إنجاح تجربته مع الاتحاد الدولي على رأسها دعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة للخيول العربية الأصيلة من خلال تنظيم السباقات الكبرى التي تطوف دول العالم، وتوفير كل الفرص أمام الملاك والمربين لتحقيق تطلعاتهم في المضامير العالمية، وكذلك دعم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية ورعايته المستمرة للخيل العربية وحرصه على تنظيم سباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة سنوياً في نيو بري بالمملكة المتحدة ، إلى جانب ذلك الدور الكبير لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية التي تقام سنوياً في 12 مضماراً حول العالم والإمارات تقدم للعالم 86 سباقاً للخيل العربي.
أما عن الإنجاز الأبرز الذي يفخر بتحقيقه منذ توليه المسؤولية ويشعر بالرضا تجاهه قال فيصل الرحماني: ” إعادة تنظيم سباقات الخيول العربية المصنفة في المملكة العربية السعودية من أهم الإنجازات في مسيرتي، لاسيما بعد أن كانت السباقات تقام بدون شروط وبدون تصنيف، خصوصا وأن المملكة تضم نخبة المرابط والاسطبلات ولديها قاعدة كبيرة تضم 30 ألف حصان، وقد شهدنا بعد فترة وجيزة تطور كبير ونقلة نوعية في جميع سباقات المملكة، حتى وصلت جوائز أحد الأشواط إلى مليوني دولار وهي الأكبر بتاريخ سباقات الخيل العربي في العالم، ولدى المملكة إمكانيات كبيرة على صعيد الملاك والمربين والسلالات وسيكون السوق السعودي من أهم وأكبر الأسواق العالمية في صناعة سباقات الخيل العربي، والأمر يعود لمجموعة من العوامل من بينها عدد المضامير الذي يصل إلى 12 مضمارا في المملكة، كما أنها لديها مضمارا صيفيا تقام فيه السباقات في الطائف ، مما يجعل تنظيم السباقات مستمر طوال العام، والأمر نفسه هناك دول كثيرة لم تكن سابقا بذلك النشاط الذي نشهده اليوم مثل إيطاليا التي عاد لها زخم السباقات في وقت وجيز وباتت تنافس فرنسا، وكذلك ألمانيا والمغرب”.
وعن استراتيجية عمله في الاتحاد في مواجهة التحديات أضاف : “ورثنا تركة مثقلة بالهموم والتحديات والانقسامات والخلافات، لكننا اتبعنا سياسة الاحتواء والاستيعاب والصبر ولم الشمل، ولم نخسر أي طرف من أطراف منظومة الاتحاد الدولي، مع الحرص على تعزيز موارد الاتحاد المالية من خلال مجموعة من الخطط التي تم تطبيقها، وغطت قاعدة معلومات الاتحاد بأرقامها وإحصاءاتها 220 ألف من الخيول واعتمادها في المنصة الإلكترونية للاتحاد، وستكون هذه البيانات من الفرص الاستثمارية المهمة ، كما خطى الاتحاد خطوة مهمة بالاعتماد على نفسه في تنظيم سباقات جديدة ضمن الاجندة الدولية وكان سباق بلجيكا الذي أقيم مؤخرا خير مثال على ذلك ، ومن ضمن محاور خطتنا عقد مؤتمر تثقيفي تخصصي للاجتماع مع المولدين وتقييم خيولهم والعمل على تسهيل مهامهم للفترة المقبلة، بجانب خطط رفع مستوى سباقات الخيول العربية الأصيلة في جميع دول العالم من ناحية التصنيف، وإنشاء قواعد بيانات مشتركة وربط الدول الأعضاء من خلال نظام لإدارة السباقات، إضافة إلى إنشاء أرشيف إلكتروني”.
وعن أبرز المشروعات المستقبلية قال: “إعداد جواز سفر للخيول العربية حلم كبير، لتسهيل المهمة على الملاك والمربين واسطبلات الخيل، وهذه الخطوة ستسهم في تحسين التنقل وضمان المشاركة الواسعة، ونتطلع لفتح أبواب وفرص الاستثمار للملاك الأوروبيين والدول الأخرى للتواجد في الدولة والمشاركة بصفة أكبر في سباقاتنا المحلية، الأمر الذي يخدم تطور سباقات الخيل العربية ويدعم الحركة الاقتصادية والاستثمارية، ومن الخطط المستقبلية التي نتمنى تحقيقها أيضا تنفيذ مشروع “مخزن الحيوانات المنوية للخيل”، ونسعى لتحقيق هذا المشروع الذي سيجعل الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية في مستقبل آمن، ونولي أهمية كبيرة في خططنا لتعديل القوانين واللوائح والشروط، لضمان حيادية أكبر بين مختلف الدول وفي جميع سباقات الخيول العربية على الصعيد العالمي، وستمنح هذه الخطوة التي سترى النور في عام 2021 زخما كبيرا وقوة لمكانة الاتحاد وتوحيدا شاملا لصيغته القانونية”.
وعن قرار استمراريته في رئاسة الاتحاد الدولي ومتى يحسم أمره في الترشح للدورة الانتخابية المقبلة .. أوضح : ” ننظر للمستقبل بتفاؤل كبير، سوف يشهد العام المقبل اتخاذ القرار المناسب في هذا الشأن، بعد أن أمضينا 3 سنوات، استطعنا من خلالها ترجمة رؤية وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، حتى أصبح للاتحاد الدولي قوة كبيرة وقيمة مضافة تملك كل أدوات العبور إلى المستقبل”.
وعن قيمة الرياضة في تعزيز العلاقات الدولية قال الرحماني:” سباقات الخيول حققت شهرة عالمية وترويجية للإمارات أكثر من أي رياضة أخرى ، في ظل اهتمام الدولة وقيادتها الرشيدة ورعايتها المتواصلة لأهم السباقات، إلى جانب الإنجازات الكبيرة التي تحققها الخيول المملوكة للإمارات في المضامير العالمية ، الأمر الذي ساهم بتحقيق منجزات قياسية كبيرة وعزز المكانة العالمية للدولة، ولدينا نموذج رائع مثل نموذج كأس دبي العالمي الذي يشهده 75 ألف متفرج ويتابعه عبر الشاشات الملايين من المشاهدين ويحقق في كل عام أرقام قياسية مبهرة. فضلا عن النجاحات الكبيرة التي تحققها كـأس رئيس الدولة للخيول العربية في المضامير العالمية حتى في ظل جائحة كورونا، وبلا أدنى شك فإن الجولات العالمية والبطولات التي تنظمها الإمارات في الخارج تعد خير سفير يعكس الصورة المشرقة لدولتنا في كل أنحاء العالم، ويتمتع كأس رئيس الدولة الخيول العربية بقيمة عالمية كبيرة ومكانة رفيعة، لا تنحصر فقط على قيمته المادية، حيث يحرص نخبة الملاك والمربين وأهم مرابط الخيل لتسجيل مشاركتهم في الحدث الغالي، باعتباره واحدا من أهم السباقات الكلاسيكية في العالم، وحققت الكأس الغالية إنجازات كبيرة بعد ختام سلسلة السباقات لعام 2019 والتي امتدت لـ 12 جولة وطافت خلالها المضامير العربية والأوروبية وأمريكا حيث سجلت حضوراً جماهيرياً كبيراً بلغ ما يقارب 270 الف متفرج من أرضية المضامير العريقة”.
وعن عودة الجماهير للمضامير، قال الرحماني: “هذا الأمر يخضع لبرتوكول تنظيم السباقات ويختلف من دولة لأخرى، ومن المنتظر أن تشهد الفترة المقبلة التدرج بنسب متفاوتة للحضور الجماهيري في سباقات الخيول على الصعيد العالمي وفق تقييم الجهات المختصة”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.