“هارفارد”: فيتامين د يقلل مخاطر الإصابة بالسرطان

الرئيسية منوعات

 

توصلت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص الذين يتناولون مكملات فيتامين «د»، قد يكونون أقل عرضة للإصابة بالسرطان في المراحل المتأخرة وحتى السرطان القاتل، وفقاً لما نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية. ووجدت دراسة بقيادة خبراء في جامعة هارفارد، أن الأشخاص الذين يتناولون الحبوب اليومية، كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان متقدم بنسبة 17?. ويُعرف فيتامين «د»في المقام الأول بالمساعدة في تنظيم الكالسيوم والفوسفات، والمعادن التي تعتبر أساسية لتطوير والحفاظ على صحة العظام والأسنان والعضلات. ولكن في السنوات الأخيرة، كانت هناك أدلة متزايدة على أن فيتامين د – الذي نمتصه بشكل أساسي من ضوء الشمس – يشارك أيضًا في دورة الحياة ونمو العديد من أنواع الخلايا، بما في ذلك تلك التي تشكل الجهاز المناعي. وألغى بحث هارفارد الجديد، النتائج الأولية لدراسة أجريت على 25000 شخص نُشرت في عام 2018. واعتقد الباحثون في البداية أنه لا فائدة من تناول فيتامين د، حيث أنهم لم يكتشفوا انخفاض حالات تشخيص السرطان بشكل عام، لكنهم كانوا في حيرة لأن الوفيات الناجمة عن السرطان انخفضت بين أولئك الذين يتناولون المكملات. لكن تحليل ثانوي، وجد أن هذا الشذوذ يمكن تفسيره بحقيقة أن فيتامين د، يبدو أنه يوقف السرطانات المنتشرة، وهي الأنواع العدوانية التي تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. وقالت الباحثة الدكتورة بوليت تشاندلر، طبيبة الرعاية الأولية وعالمة الأوبئة في مستشفى بريغهام: «فيتامين د مكمل متوفر بسهولة ورخيص وقد تم استخدامه ودراسته لعقود، النتائج التي توصلنا إليها، وخاصة الانخفاض القوي للمخاطر الملحوظ في الأفراد ذوي الوزن الطبيعي، توفر معلومات جديدة حول العلاقة بين فيتامين د والسرطان المتقدم». وشارك أكثر من 25000 شخص في الدراسة التي امتدت لأكثر من خمس سنوات، وكان من بين المشاركين رجال يبلغون من العمر 50 عامًا أو أكثر ونساء 55 عامًا أو أكبر، لم يكن لديهم سرطان عند بدء التجربة. وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.