المؤتمر الرابع للأمراض الجلدية يختتم أعماله بدبي

الإمارات

 

اختتمت أمس أعمال المؤتمر الرابع لشعبة الأمراض الجلدية بجمعية الإمارات الطبية الذي شارك فيه 200 طبيب متخصص من عدة دول من بينها دولة الإمارات ومصر ولبنان وبريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا والهند ، واستمر ثلاثة أيام بفندق “انتركونتيننتال فستيفال سيتي دبي” .
ناقش المؤتمر العديد من الموضوعات المهمة في قطاع الأمراض الجلدية خاصة في ظل جائحة “كورونا ” .. وحضره – من خلال الشاشات التفاعلية – الدكتورة منى المروي نائبة رئيس الجمعية الإماراتية للأمراض الجلدية والدكتورة فاطمة البريكي السكرتيرة العامة للجمعية .
وقال الدكتور أنور الحمادي رئيس شعبة الأمراض الجلدية رئيس المؤتمر إنه عاما بعد عام يثبت المؤتمر أهميته كمنصة دولية لمناقشة كل ما هو جديد في الأمراض الجلدية التي يعاني منها الملايين في جميع أنحاء العالم والتوصل الى علاجات جديدة وناجحة لافتا إلى أن آخر الأبحاث تشير الى حدوث تقدم كبير في تطوير علاجات الأمراض الجلدية وهو ما أكدته شركات الأدوية المشاركة في المؤتمر.
وأضاف أنه شارك في جلسات المؤتمر 30 محاضرا من المختصين بالأمراض الجلدية من داخل الدولة وخارجها حيث تناولوا علاج مرض الصدفية والاكزيما والعلاج عن بعد والتغيرات الجلدية المصاحبة لمرص “كورونا” بعد ملاحظة تغيرات جلدية مثل وجود طفح جلدي أو بثور أو تساقط للشعر .
وأكد الدكتور الحمادي أن دولة الإمارات ودبي وفرت للمؤتمر كل عناصر النجاح ما ساهم في حضور هذا العدد الكبير من الأطباء من مختلف دول العالم .
من جانبها قالت الدكتورة خديجة الجفري استشارية أمراض جلدية رئيسة اللجنة العلمية في جمعية الأمراض الجلدية إن هذا المؤتمر ساهم في تبادل المعلومات والخبرات بين الأطباء المشاركين والتعرف على تجاربهم حول جائحة “كوفيد 19” وتأثيرها على الجلد مثل وجود نتوءات واحمرار في الجلد وبقع دموية حمراء منوهة بأن المؤتمر سلط الضوء كذلك على أنواع العلاج غير التقليدي للتحكم في الجهاز المناعي للجسم .
بدورها ذكرت الدكتورة جواهر النقبي استشارية أمراض جلدية وتناسلية بوزارة الصحة ووقاية المجتمع أنه نظرا لاستمرار جائحة “كورونا” ساهم المؤتمر في التواصل الفعال بين الأطباء المحليين والعالميين لتبادل الخبرات وتقديم خدمات غير مباشرة للمرضى ما سهل على الأطباء الجلد تقديم خدمات علاجية عبر مختلف وسائل الإتصال الاجتماعي وزيادة التوعية والتثقيف خاصة مع المرضى الجدد .
من جهته قال الدكتور أشرف رضا استشاري أمراض جلدية بمستشفى “ميديا كلينيك ويلكير دبي” إنه ألقى خلال المؤتمر محاضرة حول “العلاج البيولوحي لمرضى الصدفية ” وهو عبارة عن تكنولوجيا متقدمة لتصنيع أدوية تهاجم السبب الرئيسي للمرض وليس علاجه دون حدوث آثار جانبية وذلك عن طريق الحقن وبما يعادل 4 حقن في السنة .وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.