رئيس بوركينا فاسو الأوفر حظاً بين المرشحين لقيادة البلاد

الرئيسية دولي

 

تنظم بوركينا فاسو اليوم الأحد انتخابات رئاسية يبدو الرئيس المنتهية ولايته روش مارك كريستيان كابوري الأوفر حظا للفوز فيها في بلد يعد من الأفقر في العالم وتهزّه اعتداءات إرهابية متكررة.
ويختار 6,5 ملايين ناخب دعوا إلى التصويت بين الرئيس كابوري الذي يأمل في الفوز من الدورة الأولى كما حدث في 2015 أو أحد 12 مرشحا للمعارضة.
من بين هؤلاء مرشحان بارزان، زيفيرين ديابري الزعيم التاريخي للمعارضة، وإيدي كومبوغو مرشح حزب الرئيس السابق بليز كومباوري الذي يحن كثر إلى نظامه.
وقال الباحث محمد سافادوغو أن “الأمن هو الرهان الرئيسي في هذه الانتخابات”.
وخرجت أراض واسعة عن سيطرة الدولة في بوركينا فاسو وأصبحت الهجمات الإرهابية شبه يومية.
ارتفع خلال عامين عدد النازحين نتيجة تلك الهجمات ليصل إلى مليون، أي خمسة بالمئة من إجمالي عدد سكان البلد. وخلّف العنف 1200 قتيل على الأقل منذ 2015.
ويتعذر إجراء الاقتراع المزدوج، الرئاسي والتشريعي، في خُمس أراضي البلد على الأقل. ولم يفتح التسجيل في دفاتر الناخبين في 1500 من بين أكثر من ثمانية آلاف قرية، و22 من بين ما يزيد عن 300 بلدية.
وتسود مخاوف عامة من حدوث هجمات إرهابية يوم الانتخابات. ونشرت قوات لم يكشف عن عددها في كامل البلد. ا.ف.ب

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.